السلطات المصرية تعلن إصلاح الصندوقين الأسودين.. خطوة واحدة لكشف سر الطائرة المنكوبة

تم النشر: تم التحديث:
EGYPTIAN BLACK BOX OF THE PLANE
ERIC FEFERBERG via Getty Images

أعلنت لجنة التحقيق المصرية في حادث الطائرة المنكوبة، مساء الإثنين 28 يونيو/حزيران 2016، نجاح الخبراء بمكتب التحقيق الفرنسي في إصلاح "اللوحة الإلكترونية لمسجل معلومات الطيران، الخاص بالطائرة"، الذي يتواجد بأحد الصندوقين الأسودين.

اللجنة قالت في بيان تلقت "الأناضول" نسخة منه، إنه "تم بنجاح إصلاح اللوحة الإلكترونية لمسجل معلومات الطيران FDR الخاص بالطائرة A320 المنكوبة بمعامل مكتب تحقيق الحوادث الفرنسي".

وأوضح البيان أنه "تم عمل بعض الاختبارات الدقيقة للوحة والتأكد من وجود ملف بيانات الطائرة على الجهاز، وذلك بعد أن قام الخبراء بمكتب التحقيق الفرنسي بالبدء في عملية الإصلاح بحضور أعضاء لجنة التحقيق الفني في الحادث فور وصول اللجنة إلى باريس ظهر اليوم (الإثنين)".

وأضاف أن "من المنتظر أن يتم غدًا (الثلاثاء) البدء في عملية إصلاح اللوحة الإلكترونية الخاصة بجهاز مسجل محادثات الكابينة CVR، تمهيداً للعودة إلى القاهرة وتحليل البيانات بمعامل الإدارة المركزية لحوادث الطيران بوزارة الطيران المدني".

وأرسلت مصر في وقت سابق شرائح الذاكرة الخاصة بتسجيلات قمرة القيادة وجميع التسجيلات والبيانات إلى فرنسا لإصلاحها، حيث لم يستطع المحققون تحميل المعلومات من شرائح الذاكرة.

وكانت لجنة التحقيق الفني في حادث تحطم طائرة مصر للطيران قد وصلت بصحبة اللوحات الإلكترونية الخاصة بجهازي مسجل "محادثات الكابينة" ومسجل "معلومات الطيران" للطائرة المنكوبة في محاولة لإصلاحهما بمعامل مكتب تحقيق الحوادث الفرنسي.

وأكد بيان سابق للجنة تعرض نحو 80% من الدوائر الكهربائية في تلك اللوحات الإلكترونية الخاصة بالصندوقين الأسودين للتلف نتيجة وجودهما في مياه البحر المالحة فترة طويلة.

ومؤخرًا، قالت لجنة التحقيق المصرية إنها قد تستغرق عدة أسابيع في تحليل بيانات الصندوقين الأسودين للطائرة اللذين عثر عليهما أواخر الأسبوع الماضي.
وسقطت الطائرة المصرية في البحر المتوسط يوم 19 مايو/أيار الماضي أثناء رحلتها من باريس إلى القاهرة، وقتل كل من كانوا على متنها وعددهم 66 شخصاً، بينهم 40 مصريًا و15 فرنسياً.