لعشاق Game of Thrones.. الشركة المنتجة للمسلسل توضح مدى تأثره بخروج بريطانيا من الاتحاد

تم النشر: تم التحديث:
GAME OF THRONES
social

إن كنت خائفاً على مسلسل Game of Thrones من آثار خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، فموقع Vocativ الأميركي يطمئنك بأن مسلسلك لن يتأثر بالخروج البريطاني، إذ إن جزءاً من تمويله يعتمد على الاتحاد الأوروبي!

ففي وقت سابق من هذا الأسبوع، وبينما بدأ الأميركيون يدركون مغزى كلمة "بريكسيت"، وأنها ليست لفظة بريطانية دارجة لوجبة الإفطار (بريكفاست)، كانت مجلة Foreign Policy الأميركية قد نشرت مقالاً حول مسلسل قناة HBO الشهير، وكيف أن تكاليف إنتاجه قد تغدو باهظة الثمن إن صوّتت بريطانيا لصالح الخروج من الاتحاد الأوروبي.

وقد تكهّن المقال بأن جوانب عديدة في إنتاج المسلسل قد تتأذى وتتضرر؛ نظراً لأن جزءاً من تمويل المسلسل مصدره صندوق التنمية الإقليمي الأوروبي التابع للاتحاد الأوروبي، كذلك قد يصعب تصوير المسلسل في مناطق إيرلندا الشمالية، مثل التي صورت فيها مشاهد المعركة الملحمية الأسطورية الأسبوع الماضي.

بطبيعة الحال شعر محبو المسلسل الشهير بالخوف على مسلسلهم وبدأوا على الأقل يهتمون نوعاً ما بقضية بريكسيت.

قال أحدهم: "حسناً، لقد بدأ قلق بريكسيت يأخذ مفعوله عليّ، فقد سمعت لتوي أنهم سيمرون بمتاعب في تصوير الموسمين القادمين من مسلسل Game of Thrones".



وقال آخر: "أظنني بدأت أكوّن رأياً الآن حول قضية بريكسيت"، عنوان لصحيفة النيويورك تايمز: أهم ضحايا بريكسيت قد يكون مسلسل Game of Thrones".



وعلق آخر: "حين تقرأ أن مسلسل Game of Thrones سيخسر أطناناً من التمويل بسبب بريكسيت (يكون لسان حالك: ماذا قلتم تواً بحق الجحيم؟)".



لكن الهلع سبق أوانه قليلاً، فقناة HBO قالت لمجلة Entertainment Weekly إن الشبكة "لا تتوقع أن يكون لاستفتاء الاتحاد الأوروبي أي آثار مادية على إنتاج HBO لمسلسل Game of Thrones"، رغم كل التكهنات التي سبقت التصريح.

إذاً فليطمئن الجميع، فالأمور تمضي بشكل جيد. أم هل تراها ليست كذلك؟ من يدري.

- هذا الموضوع مترجم عن موقع Vocativ الأميركي. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.