Finding Dory يواصل "تحطيم" شباك التذاكر الأميركي بإيرادات خيالية

تم النشر: تم التحديث:
DORY
ASSOCIATED PRESS

واصل فيلم الكارتون Finding Dory تصدّر مبيعات شباك التذاكر الأميركية للأسبوع الثاني على التوالي، إذ بلغت إيرادات الفيلم نحو 73.2 مليون دولار مع مطلع هذا الأسبوع، متخطياً بذلك فيلم Independence Day: Resurgence، الذي حقق إيرادات بنحو 41.6 مليون دولار في الأيام الأولى من عرضه.

وبذلك استطاع فيلم الرسوم المتحركة تحقيق رقم قياسي جديد فيما يتعلق بالإيرادات، حيث استطاع تحقيق أعلى إجمالي مبيعات للأفلام خلال العام 2016، بعد تحقيقه إيرادات تجاوزت 285.6 مليون دولار خلال 10 أيام من عرضه.



بينما لم تتراجع مبيعات الفيلم الذي يعد الجزء الثاني من فيلم الكارتون Finding Nemo، الذي جرى إنتاجه في العام 2003، سوى 46 بالمئة، حيث ظل متصدراً في شباك التذاكر.

إذ استطاع الفيلم تحقيق إيراداتٍ ضخمة بلغت 136.2 مليون دولار عقب عرضه، كما استطاع زيادة رصيده 50 مليون دولار، وذلك من خلال عرضه في 29 سوقاً دولية، كان من بينها أستراليا والصين وروسيا والأرجنتين.

ويشهد هذا الجزء تذكّر السمكة دوري، وهي سمكة تانغ زرقاء، بشكلٍ مفاجئ ذكريات طفولتها ووالدها، بعدما كانت تعاني من فقدان الذاكرة في الجزء الأول، لتبدأ رحلة البحث عن والديها برفقة نيمو ووالده مارلين - مرهف - في كاليفورنيا.

كانت الشركة المنتجة للفيلم قد أسست صفحة رسمية له على موقع التواصل الاجتماعي تويتر بالتزامن مع بدء عرضه في 17 يونيو/حزيران الجاري، وقد تخطّى عدد المعجبين بها خلال ثلاثة أيام فقط 62 ألف متابع.

وقد شارك في أداء أصوات شخصيات الفيلم المذيعة الأميركية الين ديغينيريس، التي مثلت صوت دوري، وكذلك تاي باريل وآلبرت بروكس ويوجين ليفي، وإيد أونيل الذي يجسد صوت الأخطبوط "هانك"، وهو شخصية جديدة ظهرت في هذا الجزء.



finding dory


نجاح Finding Nemo


جرى إنتاج هذا الجزء بعدما حاز جزؤه الأول على تقييمات جيدة من النقاد، كما حاز على جائزة الأوسكار، فيما عد من أكثر أفلام الرسوم المتحركة شعبيةً وشيوعاً على مدار أعوام تالية.

إذ ناقش الفيلم قضية هوس الحماية المفرطة من قبل الآباء على أبنائهم، ودارت قصته حول سمكة ذكر برتقالية من نوع كلاون - المهرج - تدعى نيمو، تاه من والده بسبب محاولته إثبات شجاعته للتخلص من خوف والده الشديد، حيث كان والد نيمو مهووساً بحمايته بعدما فقد زوجته في المحيط الهادي.

وأثناء رحلة بحث الوالد عن نيمو، قابل السمكة دوري، التي كانت تعاني من فقدان الذاكرة، لكنها رغم ذلك ساعدت مارلين - مرهف - في إيجاد نيمو.

واستطاع فيلم Finding Nemo أيضاً تحقيق إيرادات تجاوزن 70.3 مليون دولار خلال 2003، وخلال السنوات التالية نمت إيراداته حتى وصلت إلى 340 مليون دولار.






رقم قياسي


استطاع الفيلم تحقيق رقم قياسي في عالم الرسوم المتحركة، إذ استطاع تخطي الرقم القياسي السابق لشركة والت ديزني الذي حققه فيلم Shrek the Third بتحقيق إيرادات وصلت إلى 121.6 مليون دولار في عرضه الأول في العام 2007.

وعُدّ فيلم Finding Dory ثاني أفضل فيلم يُحقق إيرادات في شهر يونيو/حزيران، بعد فيلم Jurassic World، الذي حقق إيرادات بلغت 208.8 ملايين دولار، وذلك عقب أيام قليلة من عرض Finding Dory، قبل أن ينجح فيلم الكارتون في تحقيق إيرادات تتجاوز 285.6 مليون دولار.

وقد تصدر Finding Dory أيضاً إيرادات شباك التذاكر الأميركي لهذا الأسبوع، فيما جاء في المركز الثاني الفيلم من إنتاج شركة نيو لاين، Central Intelligence، الذي حقق إيرادات بنحو 34.5 مليون دولار، عقب عرضه في 3508 دور عرض، فيما حل في المركز الثالث فيلم The Conjuring 2، الذي حقق إيرادات 15.6 مليون دولار خلال الأسبوع الماضي.