أنقرة: التطبيع مع إسرائيل لن يعني صمّ تركيا آذانها عن ظلم الفلسطينيين

تم النشر: تم التحديث:
TURKISH FOREIGN MINISTER
Anadolu Agency via Getty Images

قال وزير الخارجية التركي، مولود جاويش أغلو، إن "المفاوضات مستمرة" مع إسرائيل بخصوص تطبيع العلاقات بين البلدين، مؤكداً أن ذلك لن يعني أن تصمّ تركيا آذانها عن ظلم الفلسطينيين.

جاء ذلك في كلمة ألقاها، مساء الأحد 26 يونيو/حزيران 2016، عقب مأدبة إفطار أقامتها "جمعية المرأة والديمقراطية" (غير حكومية) في ولاية أنطاليا، جنوبي البلاد.

وأوضح الوزير التركي أن بلاده لا تقدم تنازلات عن شرطين لها في المفاوضات مقابل تطبيع العلاقات، وهما: رفع الحصار عن قطاع غزة، وتعويض أسر ضحايا سفينة مرمرة.

ولفت إلى أنه في حال قبول الجانب الإسرائيلي بشرطي تركيا، فإن أنقرة ستقبل بتطبيع العلاقات معه، مضيفاً أن تطبيع العلاقات لا يعني أن تصم تركيا آذانها عن أشقائها الفلسطينيين في المستقبل لدى تعرضهم للظلم.

وشدد على أن تركيا ستواصل دعم أشقائها الفلسطينين بالمساعدات الإنسانية بكل إمكاناتها.

وفي وقت سابق من اليوم، أفادت مصادر في رئاسة الوزراء التركية، لـ"الأناضول"، بأن رئيس الوزراء التركي، بن علي يلدريم، سيدلي بتصريحات، في قصر جانقايا بالعاصمة أنقرة، عند الساعة الواحدة بعد ظهر غد بالتوقيت المحلي (10:00 تغ)، حول المرحلة التي وصلت إليها المفاوضات مع إسرائيل بخصوص تطبيع العلاقات بينهما.

وتوترت العلاقة بين البلدين، عقب هجوم إسرائيل على أسطول الحرية الذي كان يحمل مساعدات إنسانية، في 31 مايو/آيار 2010، وأسفر الهجوم، الذي وقع في المياه الدولية، عن مقتل 9 ناشطين أتراك كانوا على متن سفينة "مافي مرمرة"، فيما توفي آخر في وقت لاحق، متأثراً بجراحه التي أصيب بها جراء ذلك الهجوم.

وعقب الهجوم، استدعت تركيا سفيرها من تل أبيب، وطالبت إسرائيل بالاعتذار فوراً عن الهجوم، ودفع تعويضات لعائلات ضحاياه، ورفع الحصار المفروض على قطاع غزة.

ولم تتخذ إسرائيل أي خطوات في هذا الاتجاه؛ ما دفع تركيا إلى تخفيض علاقاتها مع إسرائيل إلى أدنى مستوى؛ حيث خفضت التمثيل الدبلوماسي إلى مستوى القائم بالأعمال، وعلقت جميع الاتفاقات العسكرية بين الجانبين.

وفي 22 مارس/آذار 2013، قدم رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، في اتصال هاتفي مع رئيس الوزراء التركي، آنذاك، رجب طيب أردوغان، اعتذاراً باسم إسرائيل بخصوص قتلى ومصابي مافي مرمرة، وقبل أردوغان الاعتذار باسم الشعب التركي.

وفي أوقات لاحقة، جرت مفاوضات بين البلدين لإعادة تطبيع العلاقات بينهما، بينما تصر أنقرة على تنفيذ تل أبيب شرطيها المتبقيين، وهما: دفع تعويضات لعوائل ضحايا الاعتداء على سفينة "مافي مرمرة"، ورفع الحصار عن قطاع غزة.