تكلفته 3 دولارات فقط.. سوريون يستعينون بإفطار "الدراويش" لصيام رمضان في ظلّ لهيب الحرب والأسعار

تم النشر: تم التحديث:
FOOD SYRIA
إفطار رمضان | LOUAI BESHARA via Getty Images

تتحسّر أم حسن وهي تعد مائدة إفطار رمضان إذ بات الفتوش والفول الطبقين الرئيسيين بعدما كانا سابقاً من المقبلات التي تسبق وجبة دسمة أصبحت صعبة المنال في ظل غلاء الأسعار.

وتقول بعد ترتيبها الأطباق على مائدة الإفطار داخل غرفة متواضعة في أحد أحياء دمشق القديمة "كنت أعد طبخة رئيسية مع المقبلات الطازجة يومياً. أما الآن، فإذا لم تتوفر لدي اللحمة، نكتفي بالمقبلات من بطاطا وفتوش مع صحن فول" قبل أن تضيف باللهجة المحلية "وبيمشي الحال".

لا يختلف حال أم حسن عن سوريين كثر تدهورت أوضاعهم المعيشية تدريجياً جراء النزاع الدامي الذي تشهده البلاد منذ آذار/مارس 2011.

ولئن كانت السفرة الدمشقية ذائعة الصيت بأطباقها الدسمة وحلوياتها العربية خصوصاً خلال رمضان الذي يجمع العائلات، فإن حال مئات الآلاف من العائلات تغير وتبدلت العادات وحتى الوجبات في ظل الحرب وغلاء الأسعار مع تراجع قيمة الليرة السورية.


كيف تحضر فطوراً بـ3 دولارات؟


ودفع هذا الواقع إحدى الإذاعات المحلية المعروفة في دمشق إلى استبدال عنوان برنامجها اليومي الخاص برمضان من "خبز وملح" إلى "رمضان الدراويش" ليقدم للنساء أفكاراً حول كيفية إعداد مائدة إفطار بثلاثة دولارات في اليوم الواحد.

وتقول مقدمة البرنامج الذي تبثه إذاعة "شام إف إم" ديالا حسن (26 عاماً) "قررنا أن نقدم برنامجاً يعرض طبخة اقتصادية بـ1500 ليرة سورية (ثلاثة دولارات)، بما يتناسب مع دخل المواطن"، مشيرة إلى "خطوط حمراء للمائدة الرمضانية، مثل لحم الخروف أو التوابل غالية الثمن واللوز".

وتعترف وهي تجمع على الآلة الحاسبة قيمة ما ستكلّفه مائدة رمضان لحلقتها المقبلة، بأنها تنجح أحياناً مع ضيوفها بصنع طبق أو طبقين بالمبلغ المحدد، لكنها تفشل "حين يتضمن الطبق لحماً أو صنوبر".


"شبعنا البرغل والعدس"


وفي غرفة متواضعة نزحت إليها العائلة من بلدة المليحة في الغوطة الشرقية قرب دمشق قبل أربع سنوات، تنهمك أم حسن بتسخين ما تبقى من طبخة الكوسى المحشي من اليوم السابق.

وتقول "اليوم بتنا نشتري التفاح بالقطعة الواحدة بعدما كنا نحضر كميات كبيرة" مضيفة "قبل قليل اشتريت تفاحتين اثنتين بمئة وخمسين ليرة، وسنتقاسمها جميعاً بعد الإفطار".

وإلى جانب أم حسن، يجلس زوجها رضا صالح (49 عاماً)، بانتظار آذان المغرب. ويتذكر "كنا في الماضي نملأ هذه الطاولة بالمأكولات والحلويات والمشروبات بألف ليرة سورية، أما اليوم لا يكفي المبلغ ذاته لصحن سلطة وصحن فول".

ويضيف "مضى على رمضان أكثر من أسبوعين، ولم نأكل الحلويات نهائياً حتى اليوم".

وإذا كانت عائلة صالح قادرة على تدبير أمورها بما توفر لديها من إمكانيات، فإن عائلات أخرى لا تتمكن من تأمين قوتها اليومي، الأمر الذي دفع بجمعيات إنسانية إلى المبادرة لمساعدتها.


"خسى الجوع"


يفترش حوالي مئة متطوع من مبادرة "خسى الجوع" الطريق قرب الجامع الأموي وسط دمشق، وتنهمك مجموعة من النساء يعاونهن شبان في توضيب علب من سلطة الخس والجزر المبروش. وإلى جانبهم يعمل فتيان على تقطيع الخس، وآخرون على طهي الأرز في طناجر كبيرة.

وبعد انتهائه من طهي الأرز، يقول رئيس مجلس إدارة جمعية "ساعد" الخيرية عصام حبال (48 عاماً) "أحيانا يأتي متبرع ليقدم العدس أو البرغل، أرفض ذلك لأن الفقير شبع منهما طوال العام".

ويضيف "يجب أن نقدم له وجبة دسمة، مثل الدجاج واللحم"، مشيراً إلى أن جمعيته قدمت "130 ألف وجبة في العام 2013، و170 ألفاً في العام 2014، و230 ألفاً في العام 2015".

ويأمل حبال أن "نصل إلى مليون وجبة العام 2016".


لا حلويات على الموائد


وتفتقد المائدة الرمضانية حالياً إحدى أهم مكوناتها، الحلويات الدمشقية المعروفة ليس في سوريا فقط بل في المنطقة العربية أيضاً.

في سوق الجزماتية في حي الميدان في جنوب دمشق، يجادل شوكت قرنفلة (67 عاماً) البائع حول سعر كيلو المعمول بالفستق الحلبي، وحين يفشل في تحقيق مبتغاه يكتفي بشراء نصف كيلو كنافة بالقشطة.

يلقي قرنفلة نظرة على قائمة الأسعار قائلاً "قبل نحو خمس سنوات، كنت أشتري الكثير من الحلويات".

ويضيف "نحن عائلة كبيرة، ولدي أولاد وأحفاد جميعهم يحبّون الحلويات، لكنني غير قادر على شراء كيلو المعمول بعشرين ألف ليرة (40 دولاراً)".

وفي متجر مجاور، يقف أحمد قيصر (30 عاماً) بثوبه الأبيض يرتب الحلويات ويقول "ورثت المهنة عن والدي وأجدادي، ولكن لم يمرّ علينا موسم مماثل".

وقد بات الإقبال على الحلويات ضعيفاً جداً وفق قوله، بسبب "غلاء الفستق والسمنة والسميد والطحين".


صائمون طوال العام


وفي سوق باب السريجة القريب، يتمشى رياض مهايني (42 عاماً) أمام المحلات المغلقة، يحمل بيده كيساً واحداً من "الناعم"، وهو نوع من الحلويات الشعبية التي تقتصر على الخبز المقلي والدبس.

ويقول "لا طعم للمائدة الرمضانية من دون الحلويات، لذلك أحاول إحضار الحلويات لأطفالي ولو من النوع الرخيص".

لا يتجاوز راتب رياض، الموظف في مديرية المياه، الثلاثين ألف ليرة، أي 600 دولار قبل الحرب مقابل 60 دولاراً حالياً.

ويروي "كنا كل ليلة جمعة ندعو الأقارب إلى المائدة الرمضانية، لكننا هذه السنة لم نستقبل ضيوفاً".

وفي حي العمارة، يتحسر بائع الفستق محسن طباخة (52 عاماً) على الماضي ومائدة رمضان، قبل أن يضيف بانفعال باللهجة المحكية "نحنا طول السنة صايمين من الغلا".