برغر حلال وقرآن وأجواء رمضان.. لماذا استغرب الكنديون من السحور؟

تم النشر: تم التحديث:
JKHASD
social media

يفتقد المسلمون والعرب الذين يعيشون في الغرب أجواء رمضان المميزة , ولذا حاول أبناء المجتمع المسلم في كندا تعويض ذلك من خلال إقامة بعض الامسيات يجتمعوا فيها سوية ويلتفون حول مائدة السحور، ولكن اللافت كانت ردة فعل الكنديين على هذه الوجبة الرمضانية.

مجموعة من أبناء المجتمع المسلم في مدينة كالغاري في مقاطعة البرتا الكندية بدأوا منذ ثلاث سنوات يقيمون دعوة مفتوحة يجتمعون فيها في نهاية الأسبوع في أحد المطاعم الحلال بالمدينة بعد صلاة العشاء والتراويح لقضاء ليلة رمضانية.

"هافينغتون بوست عربي" حاورت رحمة الله صديق، أحد منظمي هذه الدعوة، فقال إن هذه الليالي الجميلة "نحتاج فيها نحن كمسلمين من قضاء بعض الأوقات سوية ونحن نوجه الدعوة للكل المسلمين وغير المسلمين، لكن من يحضرها أغلبهم من المسلمين لأن الوقت متأخر، فنحن نقيم الدعوة بعد الانتهاء من صلاة العشاء والتراويح، وهي دعوة سحور تبدأ في الساعة الواحدة والنصف بعد منتصف الليل وقد حضرها هذه المرة حوالي خمسين شخص".

ويضيف أن الكنديين يتفاجؤون لبقاء المسلمين لهذه الساعة المتأخرة من الليل لأجل تناول وجبة طعام، "لكن من يحضر هذه الدعوة يستمتع في النهاية لأنه قضى وقت جميل وتعرف على ناس جدد".


مجتمع متماسك من كل الأديان


يقول رحمة الله "هدفنا أن نبني مجتمعا متماسكا من كل الأديان ومن كل الثقافات نتبادل أفكارنا وثقافاتنا وشهر رمضان فرصة جيدة لكي نظهر سماحة الدين الإسلامي وفضائل شهر الصيام".

af


حفظة القرآن الكريم


ويؤكد رحمة الله أن المنظمين وجهوا الدعوة أيضاً لبعض الشباب الحافظين للقرآن الكريم لحضور هذه الدعوة وقد حضر خمسة حفظة لمشاركتنا السحور والاستمتاع بقضاء بعض الوقت سوية.

من جانبها، قول سارة عبد الكريم مالكة المطعم وهي كندية لبنانية "نحن سعداء أن يجتمع المسلمون بعد صيامهم ليوم طويل وأدائهم لصلاة العشاء والتراويح وأن يختاروا مطعمنا للتجمع سوية وقضاء أوقات ممتعة".

وتضيف سارة في حديث لـ"هافينغتون بوست عربي" أنها السنة الثالثة التي يقوم بها أبناء المجتمع المسلم في كالغاري بالدعوة المفتوحة لتناول السحور في مطعمنا ، لدينا قائمة أكل حلال يتضمن مختلف الأطعمة ومن بينه برغر حلال نقدمه لزبائننا الصائمين .

kldjf


تقوية أواصر الصداقة


زهير عثمان، كندي لبناني وأحد أعضاء المجتمع المسلم في كالغاري، قال هو الآخر إنه "من الجميل جدا أن يجتمع أبناء المجتمع المسلم وغير المسلم في كندا لتناول وجبة السحور لأن ذلك يساعدنا في التعارف على بعضنا البعض كما أنه يقوي أواصر الصداقة فيما بيننا".