خليفة كاميرون المحتمل والداعي للانفصال جده عثماني.. فلماذا يعادي الأجانب؟

تم النشر: تم التحديث:
JOHNSON BORIS
بوريس جونسون وعلي كمال | other

قال قريب تركي لبوريس جونسون، زعيم معسكر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، المرشح بقوة لرئاسة وزراء بريطانيا، إنه لم يعد صادقاً حول رؤيته.

وجاء كلام سنان كونرالب، الذي وصفته بعض الصحف بأنه ابن عم زعيم معسكر خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي وعمدة لندن السابق بوريس جونسون، في حوار له مع صحيفة Irish Times الأيرلندية، يوم 18 مايو/أيار الماضي.

وجونسون هو حفيد صحفي ووزير سابق في الحكومة العثمانية يُدعى علي كمال، الذي اغتيل سنة 1922 بعد معارضته مصطفى كمال أتاتورك مؤسس تركيا الحديثة.

وعندما سألته الصحيفة عن صدق توجهات ابن عمه جونسون السياسية بخصوص الانفصال عن الاتحاد الأوروبي، وصف كونرالب ابن عمه بأنه "Little Englander"، وهو مصطلح يطلقه معارضو الانفصال على الشخص الذي يرى مصلحة بريطانيا في الانتباه لنفسها فقط، بعيداً عن الدور العالمي.

وقال كونرالب: "أن تصبح مهتماً بشؤون بريطانيا الداخلية فقط أمر سخيف، الواقع أن عائلته عالمية".



ali kemal
علي كمال وزوجته الإنكليزية

وبخصوص موقفه من الخروج من الاتحاد الأوروبي، قال كونرالب: "إن موقفه الحالي يعني عدم قدرة جده نفسه على الوصول إلى المملكة المتحدة في الماضي".

وأضاف كونرالب: "جونسون لا يصدمني بصدقه حول رؤيته، أعتقد أنه يلعب على وتر الشعبوية، إنه يستحق أكثر من ذلك بكثير".

يُذكر أن بوريس ينحدر من زوجة علي كمال الأولى الإنكليزية ذات الأصول السويسرية، التي تُدعى "وينيفريد برون"، والتي توفيت أثناء ولادة جد بوريس.

وتم تغيير لقب جد بوريس إلى "ويلفريد جونسون" بدلاً من "عثمان كمال"؛ نظراً للحساسية الإنكليزية تجاه الأتراك قبيل الحرب العالمية الأولى، ولولا هذا لكان اسم عمدة لندن السابق رئيس الوزراء المرشح بقوة بوريس كمال بدلاً من بوريس جونسون، بحسب صحيفة Independent البريطانية.

مع ذلك، أعرب كونرالب عن سعادته حال وصول بوريس لمنصب رئيس وزراء بريطانيا القادم، لكنه أضاف: "لا أستطيع الادعاء بأنني سأتفق مع سياساته".

وكونرالب هو نتاج زواج كمال الثاني من امرأة تركية تُدعى "صبيحة هانم"، إلا أن السلالتين الإنكليزية والتركية شقت كل واحدة منهما طريقها على حدة، بحسب Irish Times.