مدن أوزبكستان الخلّابة.. حيث يلتقي النمط السوفييتي مع التراث الإسلامي

تم النشر: تم التحديث:
AWZBKSTAN
أوزبكستان | social media

من طشقند الى سمرقند وبخارى، تعتقد كاتبة الرحلات كارولين إيدن أن أوزبكستان تُقدم مزيجاً مذهلاً من النمط التقليدي والمظهر الحديث.

بعد خمسة وعشرين عاماً على سقوط الاتحاد السوفييتي، من المثير للاهتمام كيف تُخيم مخلفات الحقبة السوفيتية على الأجواء في أوزبكستان.

يجري تحسين البنايات الضخمة تدريجياً، وعلى الرغم من أنك لن تلمح تماثيل لينين في الشوارع والميادين (تم استبدالها بتماثيل للفاتح البدوي تيمورلنك والطبيب المشهور ابن سينا) سترى الكثير من السماور (غلايات روسية لإعداد الشاي) والميداليات العسكرية السوفيتية معروضة للبيع في الأسواق. ولكن سوف نرى أيضاً نسّاجين يُعيدون إحياء طريقة النسج التقليدية باستخدام النول اليدوي، والعديد من الموسيقيين والفنانين يتجهون الآن إلى التراث الإسلامي من أجل التأثير في الجمهور. هذا المزيج بين تركة الاتحاد السوفييتي في البلد وبين الإسلام الأوزبكي هو أحد الأمور التي تجعل هذه البلاد خلابة حقاً.

awzbkstan

أوزبكستان تتغير بسرعة. ستجد قطارات فائقة السرعة إسبانية الصنع تربط بين المدن، و17 مليون شريحة هاتف محمول نشطة الآن (لم يكن هناك سوى 50,000 في عام 2005) ويجري الآن استبدال ترام طشقند بشبكة حافلات ومترو أنفاق أكبر. ولكن ليس كل ما يجري هناك في سبيل التحديث. فمصممات الموضة من النساء الشابات، مثل سعيدة أمير – التي تخرجت من مدرسة سانت مارتينز المركزية للفن بلندن- يقمن بإنعاش عالم الأزياء، ويضعن لمسة جديدة خلابة من أقمشة إيكات التقليدية في الملابس، وهي ملابس كن يعتقدن أن أمهاتهن فقط قد يرتدينها.


روعة المدن الأوزبكية


هناك ثلاثة أماكن يجب على الذين يزورون أوزبكستان لأول مرة زيارتها. أولاً سمرقند وبها العديد من المباني ذات العمارة رائعة الجمال مثل (مقبرة شاه زنده، ضريح تيمورلنك، كورأمير، ساحة ريجستان)، وثانياً بخارى وهي الأفضل جواً والأفضل للتسوق. وثالثاً خوارزم بمتاحفها الصغيرة الرائعة.

يحرص الناس على إظهار التراث الأوزبكي من فنون وحرف للغرباء. في طشقند التقيت الفنان جايرات إبراجيموف والذي يقوم بصنع مقاطع فيديو وجرافيك شديدة الروعة تعكس آسيا الوسطى، كما التقيت والده ليكيم والذي رسم لوحة قماشية يصل طولها لـ 66 متراً وتُدعى ألف ملاك ورسمة واحدة، وقد عُرضت لوحته في كل مكان في العالم. في كنيس في بخارى، أراني المرشدُ توراة تعود إلى القرن الحادي عشر.

awzbkstan

اصعد لأعلى أسوار خوارزم المصنوعة من الحجر الطيني في القرن الثامن عشر لترى مشهد الغروب الرائع. صعدت الدرجات هناك مؤخراً وراقبت تحول السماء إلى اللون الوردي بين المآذن الملونة بلون الرمال. خوارزم شهيرة بأنها مدينة مثل المتحف، تم ترميمها بكثرة، ولكن لن تستطيع إلا أن تُلاحظ جمال الغروب والمدارس الإسلامية الشاهقة فيها.


للشاي طعم آخر


واحدة من أفضل تجاربي الأوزبكية كانت احتساء الشاي في الشاي خانة بأسقفها المُزينة، سماورها الروسية وأرائكها الخشبية. يُمكن اعتبار الشاي خانة هناك محكمةً عُرفية ومكاناً لبيع الصحف، ورغم أنه مكان للرجال بشكل رئيسي إلا أنني لم أشعر بأني غير مُرحب بي هناك في أي لحظة. تدور التجربة حول الجو العام، وليس حول قوائم ما يُمكنك طلبه هناك، ففي الأغلب لا يوجد شاي إلا الأسود والأخضر، ولكن إذا قمت بزيارة مقاهي الشاي السياحية، مثل مقهى طريق الحرير والتوابل في بخارى، فيُمكنك شرب الشاي بالزعفران أو شاي الزنجبيل، ومزج هذا مع بعض الحلاوة الطحينية.

awzbkstan

للطعام، عليك تجربة مطعم بدر الدين الجديد (شارع بهاء الدين النقشبندي). فهو في قلب المنطقة التاريخية، ويقوم بالأشياء بشكل مختلف: فبداخله تجد الآلات الكاتبة القديمة والصور الفنية لبُخارى بدلاً من ديكور طريق الحرير القديم كما يهتم بتوفير ما يحتاجه النباتيون: حساء العدس على الطريقة التركية والفطائر النباتية مع القشدة الحامضة.


فنادق بخارى المميزة


بخارى تحتكر أماكن الإقامة إن كنت ترغب في فنادق ذات طابع مُعين. أحدث ما اكتشفته هناك كان فندق كافسار ذا العشر غرف والذي افتُتح حديثاً (يبدأ من 35 يورو، وليس له موقع على الإنترنت) وتعود ملكيته لعائلة شيروفا. ويحتوي الفندق على مجموعة ممتازة من التحف المعروضة، وفناء كبير مفتوح لتناول الطعام. ومن أفضل ما تناولت في أوزبكستان كانت الجبنة محلية الصنع، والخبز الطازج، والفطائر، والمربى الطازجة، وسلطة الفواكه الموسمية التي يُقدمونها.

awzbkstan

ومن الجدير بالرؤية أيضاً متحف سفيتسكي الموجود بمدينة نكوص في أقصى غرب البلاد، والتي يُمكنك أن تذهب إليها عن طريق رحلة طيران قصيرة. يجذب المتحف بضعة آلاف من الزوار الأجانب سنوياً، ويضم مجموعة قوامها 90,000 من الأعمال الفنية الروسية ذات الطراز العالمي، وكانت مخبأة هنا في خمسينيات القرن الماضي بعيداً عن قادة الاتحاد السوفييتي المتعصبين. وهناك جناح جديد من المقرر افتتاحه في سبتمبر/ أيلول القادم، وسيعرض 15 % من المجموعات الفنية، بدلاً من مجرد 3 % المعروضة حالياً.

للحصول على وجبات أصيلة على طراز سمرقند (طبقات من الأرز المُبخر، والبصل والجزر، مع لحم البقر أو الضأن)، اذهب إلى أوش مركزي او إلى وسط المدينة بسمرقند. فهناك يُقدم أفضل طعام بالمدينة، يُرش الطبق ببعض بيض السمان مع الزبيب، ويأكل الجميع على الطاولة من طبقٍ واحدٍ كبير.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Guardian البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.