اكتشاف "قمر" ثانٍ يدور حول الأرض دون أن نراه.. هذه حكايته

تم النشر: تم التحديث:

أعلنت وكالة "ناسا" مؤخراً عن اكتشاف كويكب صغير يدور حول الشمس، ويدور حول كوكب الأرض في مدارها، وأُطِلق عليه اسم 2016 HO3، وقد تم اكتشافه من خلال تليسكوب Pan-STARRS 1 الماسح في هاواي، بحسب ما نقلت النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست".

وقال علماء إن جارنا الجديد سيحتفظ بمسافة تفصل بينه وبين الأرض تقدر بنحو 9 ملايين من الأميال، ولا يشكل أي تهديد لنا.

"يدور 2016 HO3 - الذي يبدو كاسم روبوت حلقات "حرب النجوم" - حول كوكبنا، ولا يبتعد أبداً عن الكوكب في رحلتنا سوياً حول الشمس، ونُشير إليه باعتباره "شبه قمر للأرض"، حسب ما قال باول شوداش، مدير مركز دراسات الأجسام القريبة من الأرض في مختبر الدفع النفاث التابع لناسا في باسادينا بولاية كاليفورنيا.

وأضاف قائلاً: "إن حساباتنا تشير إلى أن 2016 HO3 يُعتبر شبه قمر مُستقر في مدار الأرض منذ ما يقرب من قرن، وسيواصل اتباع هذا النسق كرفيق للأرض لقرون قادمة".

ولم يتحدد بعد الحجم الحقيقي للكويكب المُكتشف حديثاً؛ ولكن مُختبر الدفع النفاث، من جانبه، يقول إنه "على الأرجح يزيد قطره على 120 قدماً ويقل عن 300 قدم".

وتشير حسابات مدار الكويكب إلى أنه يمر بانحراف بطيء عن مساره خلال عقود.

وشرح شوداس ذلك الأمر قائلاً: "يدور الكويكب حول الأرض بانحراف قليل إلى الأمام وإلى الخلف كل عام؛ ولكنه عندما ينحرف عن مساره لدرجة شديدة القرب أو شديدة البعد، فإن جاذبية الأرض كافية بالقدر الكافي الذي من شأنه تقويم ذلك الانحراف والاحتفاظ بالكويكب، فلا يبتعد مسافة تزيد على 100 ضعف المسافة بين الأرض والقمر".

وتابع أن "نفس الأثر يمنع الكويكب من الاقتراب لمسافة تقل عن 38 مرة ضعف المسافة بين الأرض والقمر".

- هذا الموضوع مترجم عن النسخة الأميركية لـ"هافينغتون بوست". للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.