رآها في دبي فقرر امتلاكها.. قصة شاب فلسطيني حقق حلمه بامتلاك سيارة "مرسيدس غزال" بقطاع غزة

تم النشر: تم التحديث:
GHZH
غزة | social media

تحفة فنية لفتت انتباه كل من شاهدها داخل ورشة ميكانيكا شرق مدينة غزة، سيارة مرسيدس غزال، هي حلم استطاع المواطن منير شندي (36 عاماً) تحقيقه بعد 13عاماً من مشاهدته للسيارة أثناء عمله في ورشة تكساس في دولة الإمارات العربية.

شندي أصر على امتلاك سيارة مرسيدس غزال موديل عام 1927، وبدء بالعمل على تصنيع نسخته الخاصة، حتى أكملها كما يريد، وهو فى انتظار منحه الترخيص من السلطات المحلية، بعد خضوعها لاختبارات الفحص.


بداية الحلم


شندي والذي عمل فى صيانة السيارات الكلاسيكية فى الإمارات، واكتسب شهرة في هذا المجال، أحب سيارة مرسيدس غزال، والتي كان يمتلكها صديق له من الأردن وكان يقوم بعمليات فحص دورية للسيارة فى الورشة التى يعمل بها، وهو ما دفعه للعمل من أجل امتلاك سيارة مشابهة لها يصنعها هو بنفسه.

ghzh

حلم شندي استمر يراوده حتى عودته لقطاع غزة، بسبب عدم تمكن زوجته وأطفاله من الحصول على تصريح سفر للإمارات، وهو ما أجبره لترك عمله والعودة وافتتاح ورشته الخاصة التي كانت بداية تحقيق الحلم والعمل على تصنيع نسخة من سيارة مرسيدس غزال.


تحقيق الحلم


بدأ شندي العمل بجمع بعض القطع من سيارات مستعملة قام بشرائها، بالإضافة لاستيراد بعض الإكسسوارات الخاصة بمرسيدس غزال من الولايات المتحدة الأميركية، وتطلب العمل على انتاج النسخة 19 شهراً، قبل الخروج بالنسخة المطابقة للسيارة الأصلية.

وأوضح شندي لـ"هافينغتون بوست عربي" أن الحصار الاسرائيلي، ومنع استيراد قطع السيارات، بالإضافة لاغلاق معبر رفح البري، كان السبب الرئيسي فى طول مدة العمل.

وأشار إلى أنه ارسل الإكسسوارات المستوردة والخاصة بالسيارة إلى مصر، وانتظر حتى فتح المعبر ليتمكن من إدخالها إلى قطاع غزة وإكمال تجميع حلمه.


عروض البيع


وكشف شندي أنه يسعى الآن لصناعة سيارة كلاسيكية جديدة بحجم أكبر، من أجل امتلاك مجموعة خاصة من سيارات المرسيدس الكلاسيكة التي صنعها بنفسه، ليثبت لجميع من عارض الفكرة من عائلته وأصدقائه أنه لا مستحيل مع الإرادة القوية والسعى نحو الحلم مهما كانت المعيقات التى تقف أمامك.

وتقدم العديد من الأشخاص بعروض لشراء السيارة، وهو ما رفضه شندي، مشيراً إلى أنه يرفض بيعها لأنها بمثابة حلمه الخاص الذي يرفض التنازل عنه.

ghzh

وبين أنه وافق على تأجيرها لاستخدامها في الافراح وزفة العرسان بسبب كثرة العروض وإلحاح بعض الأصدقاء والأقارب، من أجل إدخال الفرحة على قلب العروسين أثناء استقلالها في مراسم الزفاف والسيرة فيها في شوارع مدينة غزة.


مرسيدس غزال


شندي أكد أنه منذ رؤيته للسيارة وهو يبحث في التفاصيل الخاصة بها، موضحاً ان شركة مرسيدس انتجت قرابة الـ300 نسخة من هذا الطراز، وهي من تصميم فرديناند بورشه، من أشهر مصممي السيارات فى العالم، وهو سبب رئيسي في بيع نسخة أصلية منها عام 2004، بلغ 7.4 ملايين دولار.

وأشار شندي ان الباحث في تاريخ السيارة سيجد أن مرسيدس غزال سيطرة على عالم سباقات السيارات في أواخر العشرينيات وبداية الثلاثينيات وهو دليل على قوتها، إضافة إلى شكلها الكلاسيكي الجميل.