مغني راب شهير: كفوا عن لوم المسلمين.. هم قريبون مني

تم النشر: تم التحديث:
JOHN
Getty

لو كنت من عشاق موسيقى الهيب هوب، فلا بد أنك سمعت بالمغني الكندي جون ريفر، القادم الجديد إلى عالم هذا الفن ليس فقط بسبب فنّه، بل لأن الشاب العشريني معروف بمواقفه ومبادئه ورأي ودفاعه عن حرية والإنسان، كان آخر مواقفه يوم الأحد 19 يونيو/حزيران الماضي.

فقد حضر الشاب حفل توزيع جوائز HeartRadio MMVAs في أونتاريو بكندا، وهو يرتدي قميصاً كُتب عليه: "كفوا عن لوم المسلمين"، حيث سجل الشاب موقفاً مسانداً لدين لا يتبعه أمام عدسات المصورين والصحافة والتلفزة العالمية التي نقلت الذي حضره عدد كبير من الفنانين، على رأسهم الأميركية من أصل فلسطيني جيجي حديد، والمغني الأميركي جون جوناس.



john

وكتب المغني عبر صفحته على فيسبوك معلقاً على موقفه، “مقاطعة ميسيساغا يقطنها عددٌ كبيرٌ من المسلمين، وهم قريبون مني. بالأمس في حفل الـ MMVA حانت الفرصة لأعبر عنهم”، شاكراً جمهوره على الدعم.





وقال الفنان في تصريح للنسخة الكندية لـ “هافينغتون بوست” إن “من المهم في أوقات كهذه أن نركز على المساواة قدر الإمكان، ونستمر في التقدم في مجتمعاتنا بشكل إيجابي وداعم للسلام”.

وتابع، “لدينا العديد من الفنانين من مختلف الخلفيات، وهم مرشحون لنيل جوائز ولدينا أيضاً جمهور عريض من مختلف الخلفيات. ونحن جميعاً هنا من أجل الموسيقى التي جمعتنا، أعتقد أنه من المهم أن تكون عقولنا متقبلة لبعضنا بعضاً ونتوحد بدلاً من التفرقة”.

الجدير بالذكر أن ريفر قام بارتداء قميص مشابه، وفي نفس المناسبة على السجادة الحمراء، لكنه كتب عبارة “حياة ذوي البشرة السوداء لها قيمة”، مدافعاً عن أبناء جلدته من المهاجرين الأفارقة، فهو واحد من أهم الداعمين لحركة #BlackLivesMatter، منذ تأسيسها في العام 2012.



john

كما شارك في مسيرات بمدينة تورنتو الكندية فيما يُعرف بحي السود هناك، احتجاجاً على أحداث شغب وقعت في الحي بين الشرطة وبعض قاطنيه في العام 2012، وتعاملت فيها الشرطة مع الأهالي بطريقة شديدة القسوة.