"الحدود تنقذ الأرواح".. هكذا لطخ اليمينيون في ألمانيا لوحة الطفل السوري إيلان

تم النشر: تم التحديث:
ALAN KURDI
DANIEL ROLAND via Getty Images

أعلنت الشرطة الألمانية، الخميس 23 يونيو/حزيران 2016، أن مخربين شوّهوا لوحة جدارية مخصصة للطفل السوري إيلان الذي غرق العام الماضي، بينما كانت أسرته تحاول الوصول الى أوروبا.

وقال شرطي إن اللوحة، البالغ طولها 20 متراً بعرض 6 أمتار، وهي للطفل إيلان الكردي (3 سنوات) الذي جرفته المياه الى الشاطئ التركي العام الماضي، تلطخت بطلاء فضي اللون وكُتب عليها: "الحدود تنقذ الأرواح".

ومباشرة الى جانب اللوحة التي رسمها الفنانان أوغوز سين ويوستوس بيكر على حائط بجانب نهر الماين في فرانكفورت في مارس/آذار الماضي، كُتب شعار مبتذل لليمين المتطرف يستهدف اليساريين.

وأضاف الشرطي: "لا نعرف من يقف وراء ذلك"، مشيراً الى فتح تحقيق جنائي.

وكانت اللوحة الجدارية التي يمكن مشاهدتها من مقر البنك المركزي الأوروبي القريب رُشقت بطلاء أبيض بعد وقت قصير من تدشينها، وفقاً لتقارير إعلامية.

وبدأ المؤيدون حملة لجمع التبرعات على فيسبوك للسماح للفنانين بإعادة رسم اللوحة.

وكانت صورة الطفل الكردي أثارت صدمة في العالم عندما نُشرت في سبتمبر/أيلول الماضي.