طالب لجوء مصري يلقى مصرعه داخل مخيم باليونان

تم النشر: تم التحديث:
ISLAND OF CHIOS
ASSOCIATED PRESS

أعلنت الشرطة اليونانية، أن طالب لجوء مصرياً قُتل الخميس بإيدي مصري آخر إثر شجار نشب بين الاثنين في مخيم استقبال للاجئين في جزيرة خيوس في بجر إيجه.

ويتجمع آلاف المهاجرين واللاجئين في هذه الجزيرة بعد منعهم من إكمال طريقهم إلى دول أوروبية أخرى إثر الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

وأضاف المصدر نفسه أن القتيل في الثانية والثلاثين من العمر، وقد توفي في المستشفى متأثراً بإصابته، و"يرجح أن يكون تعرض للطعن بسكين".
وقد اعتقل الجاني في حين يعالج مصري ثالث من جروح طفيفة.

وقع الحادث في مخيم سودا القريب من مرفأ خيوس وهو يضم قسماً من نحو 2500 مهاجر عالقين في الجزيرة؛ لأنهم دخلوها بعد العشرين من آذار/مارس عند بدء تطبيق الاتفاق بين الاتحاد الأوروبي وتركيا.

وأوضح المصدر أن الشرطة أرسلت تعزيزات إلى المخيم لضبط الوضع.
وكان المصريون الثلاثة طلبوا اللجوء في اليونان، وهو إجراء يقوم به غالبية اللاجئين والمهاجرين الذين وصلوا بعد العشرين من آذار/مارس إلى الجزر اليونانية الواقعة قبالة الشواطئ التركية، في مسعى لتجنب إعادتهم إلى تركيا.

ويتيح الاتفاق بين تركيا والاتحاد الأوروبي إعادة الواصلين بعد هذا التاريخ إلى تركيا، إلا أنه يحق لهم تقديم طلب لجوء في اليونان.
وبانتظار الجواب على طلباتهم يتكدس نحو 8500 شخص في مخيمات مكتظة في جزر بحر إيجه وخاصة في ليسبوس وخيوس.

وتعمل السلطات اليونانية على تسريع إجراءات الترحيل إلى تركيا للمدانين بارتكاب مخالفات.