هيئة كبار العلماء السعودية تحذر من عدنان إبراهيم.. والعرفج يتبرأ مما قاله خارج "صحوة"

تم النشر: تم التحديث:
ADNANABRAHYM
social

حذرت هيئة كبار العلماء بالسعودية من متابعة الداعية الإسلامي عدنان إبراهيم، في وقتٍ تعتزم فيه قناة “روتانا” إصدار بيانٍ صحافي على خلفية التحذير.

ويظهر إبراهيم في رمضان 2016 ضمن برنامج “صحوة” على قناة “روتانا”، والذي يحاول مراجعة فتاوى وآراء علماء إسلاميين معتبرين ودخول مناطق عُدت دائماً ضمن الـ “تابوهات”.

كما يأخد على الداعية الفلسطيني آراؤه المثيرة للجدل، كرميه الصحابي معاوية بن أبي سفيان بالنفاق واتهامه إياه بشرب الخمر والمتاجرة بها، إلى جانب تشكيكه في صحيحي البخاري ومسلم، وحديثه عن أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر بصورة لا تليق.



ووصفت هيئة كبار العلماء في التحذير الذي نشرته عبر حسابها الرسمي على تويتر الأربعاء 22 يونيو/حزيران 2016، ما يقدمه إبراهيم بـ “الضلالات، التي تتضمن تناقضات وسباً للصحابة”، مطالبة المتخصصين بكشف ذلك للجميع.


عدنان إبراهيم و“روتانا”


ويظهر الداعية الإسلامي الفلسطيني على الجمهور من خلال شاشة قنوات “روتانا” المملوكة للأمير السعودي الوليد بن طلال، إذ يحل ضيفاً يومياً على برنامج “صحوة” الذي يقدمه د. أحمد العرفج.

وكان لإبراهيم العديد من البرامج التلفزيونية التي عرضت على قناة “روتانا” من قبل، إذ قدم برنامج “هو الله” في العام 2012، ثم “رحمة للعالمين” في العام 2013، وبرنامج “آفاق” وأخيراً “ليطمئن قلبي” في العام 2015، قبل أن يظهر في “صحوة” هذا العام.

ولا يعد “صحوة” البرنامج الوحيد على “روتانا” الذي يستضيف داعيةً مثيراً للجدل في رمضان 2016، إذ يقدم اليمني حبيب علي الجفري برنامج “أيها المريد” على ذات القناة.


العرفج: مسؤوليتي تنحصر في “صحوة”


“هافينغتون بوست عربي” تواصلت مع العرفج، الذي رفض التعليق على ما ورد في بيان هيئة كبار العلماء، مكتفياً بالقول “لا أستطيع أن أتحدث، وليس عندي تفاصيل، ولم تكتمل الرؤيا لدي لأرد”، مؤكداً أن القناة ستصدر بياناً توضح فيه رأيها فيما ذكر.

إلا أن العرفج أشار إلى أنه على علم بالانتقادات التي توجه لعدنان إبراهيم من داخل السعودية، ومع ذلك لم يتردد في تقديم برنامج له قائلاً “ليس عندي مانع من محاورة أي شخص، حتى إبليس نفسه، فالحوار مبدأ أساسي في الدين الإسلامي”.

كما أكد العرفج أن لا علاقة له بما يقوله ضيفه خارج “صحوة”، وأنه مسؤول فقط عما يقال في حلقات البرنامج.


من هو عدنان إبراهيم؟


نشأ إبراهيم في مخيم النصيرات للاجئين الفلسطينيين بقطاع غزة، والذي ولد فيه العام 1966، وتعلم في مدارس المعسكر التابعة لوكالة غوث اللاجئين الفلسطينيين.

درس الطب بإحدى جامعات يوغسلافيا السابقة، ثم انتقل عقب نشوب الحرب إلى النمسا لإكمال دراسته، حيث حصل على الجنسية، ومن ثم التحق بكلية الإمام الأوزاعي للدراسات الإسلامية بلبنان، وحصل على شهادة الماجستير في الدراسات الإسلامية من جامعة فيينا وشهادة دكتوراه الفلسفة في الدراسات الإسلامية من الجامعة ذاتها.

أصدر إبراهيم كتاب “مطرقة البرهان وزجاج الإلحاد”، ويستعد لإصدار آخر بعنوان “حرية الاعتقاد في الإسلام ومعترضاتها: القتال، الجزية و الذمة، قتل المرتد”.


مآخذ على آراء إبراهيم


آراء إبراهيم الدينية أثارت جدلاً وانتقاداتٍ واسعة، حيث اعتبرها البعض تجديداً للخطاب الإسلامي فيما رآها آخرون محض ضلالات.

أهم هذه الآراء هو حديثه في الخلاف الذي نشب بين الصحابيين علي بن أبي طالب ومعاوية بن أبي سفيان، حيث قال إبراهيم إن معاوية “منافق لم يدخل الإيمان في قلبه”، في حين يذهب جمهور علماء المسلمين إلى ترك الحديث في الخلاف الذي نشب بين الصحابيين لعظم منزلتهما.

إبراهيم لم يكتف بتوجيه النقد لمعاوية بسبب خلافه مع علي، بل اتهم معاوية بشرب الخمر والمتاجرة بها أيضاً.





كما أُخذ على إبراهيم إهانته لزوجة النبي عائشة بنت أبي بكر، حيث وصفها في أحد محاضراته بالـ “هبلة” والـ “رجلة”، في تصرفٍ يعتبره جمهور علماء المسلمين إساءة للأدب مع شخصية إسلامية لها مكانتها.

إلى جانب ذلك، انتقد علماء مسلمون أسلوب إبراهيم وفلسفته في الحديث عن إمامي الحديث البخاري ومسلم ونيله من مصداقيتهما، في وقتٍ يعتبر فيه معظم المسلمين كتابي الإمامين أحد المصادر الهامة في التشريع.





سعودياً، قال إبراهيم في إحدى حلقاته بأن الموسيقى من أطيب الطيبات، مستنداً إلى الآية القرآنية “لا تحرموا طيبات ما أحل لكم”، واعتبر أن من لا يستمع إلى الموسيقى لديه مشكلة في إنسانيته، علماً بأن تحريم الموسيقى أمرٌ خلافي بين علماء المسلمين.





كما انتقد إبراهيم العلماء في السعودية الذين يعتبرون حجاب المرأة يشمل تغطية الوجه واليدين بالإضافة إلى الرأس، علماً بأن هذه الأمر خلافي أيضاً حتى بين علماء السلفية أنفسهم.





وتنوعت آراء الجهور حوله، وأنشأ نشطاء هاشتاغ #ايقاف_برنامج_صحوه عقب بيان هيئة العلماء.