راقص سوري - فلسطيني ينتحر في بيروت بالقفز من الطابق الـ 7

تم النشر: تم التحديث:
HASSAN RAEF
facebook

أقدم الفنان الراقص السوري من أصل فلسطيني حسن رابح على الانتحار عبر القفز من شرفة شقته بالعاصمة اللبنانية بيروت، وذلك بعد مروره بأزمة نفسية صعبة.

إذ قام الشاب البالغ من العمر 25 عاماً بالانتحار بالقفز من الطابق السابع جراء معاناته من ظروف نفسية صعبة، خلال العامين الماضيين، إثر نزوحه إلى لبنان بسبب الحرب الدائرة في سوريا.





وكان رابح قد أبدى في إحدى تدويناته التي نشرها قبل أيام قليلة غضبه الشديد من ممارسات النظام السوري بقتل أبناء شعبه، مؤكداً أنه لا ينتمي إلى أي طائفة أو حزب، وأنه ليس سوى عبد الله، وأنهاها بقوله: "إلى فلسطين الرجوع".

وذكر في التدوينة ذاتها أنه قطع علاقاته بجميع أهله وأصدقائه ومعارفه، وذلك قبل نحو أسبوع واحد فقط من إقدامه على الانتحار.





بينما أعاد مقربون له نشر بعض تدويناته وعروضه التي شاركها أصدقاءه على فيسبوك.





وكان رابح أهدى إحدى عروضه المسرحية إلى أصدقائه المقربين والبعيدين، ليُعاد نشرها من قبل أصدقائه ومحبيه حزناً على فراقه.





وقام عدد من محبي الراقص الراحل بنعيه ووداعه عبر هاشتاغ يحمل اسمه، مطالبين بإخبار العالم عنه وعن جيل من الشباب أرهقته ظروف الحياة.



عشق رابح الفن منذ طفولته، فكان من أشد معجبي ومتابعي نجم البوب الراحل مايكل جاكسون، وشارك في كل الأنشطة الفنية في مدرسته، محاولاً تقليد نجمه المفضل في حركاته الراقصة، وشارك كافة أنواع الرقص بخاصة رقص Hip Hop.

فيما درس في المعهد الفني العالي للفنون المسرحية في سوريا، وبدأ أول عروضه الفنية مع فرقه "سيما" للرقص المعاصر في العام 2009، وذلك خلال افتتاح مهرجان السينما السورية في دار الأوبرا.

في العام 2013، حصل رابح وفرقته على اللقب في مسابقة برنامج المواهب الشهير Arabs Got Talent بعد مشاركتهم في بعرض فني خولهم للوصول للنهائيات ثم الفوز باللقب.