إنّه زائف.. آبل تستجيب لانتقادات لاجئين يعبرون البحر وتحذف أحد التطبيقات، هكذا زعم مطوّروه

تم النشر: تم التحديث:
S
social

أزالت شركة آبل تطبيقاً زعم بأنه "يجعل المستحيل ممكناً" بتمكينه المستخدمين من مسح أجزاء من البحر الأبيض المتوسط لرصد سفن اللاجئين، بيد أن مستخدميه اتهموه بأنه "زائف"، ما حدا بالشركة إلى إزالته.

التطبيق الذي يُدعى I Sea أطلق الأسبوع الماضي ولقي أصداء إيجابية من كل من وكالة رويترز للأنباء وموقع Wired البريطاني المتخصص في أخبار التكنولوجيا، فضلاً عن غيرها من مواقع الأخبار والإعلام التي غطّت خبر انطلاق التطبيق، حسب تقرير نشره موقع بزفيد الأميركي، الثلاثاء 21 يونيو/حزيران 2016.

مطوّر هذا التطبيق هو مؤسسة Grey For Food، وهي الذراع الخيري لمجموعة Grey Group الإعلانية السنغافورية.

زعم مطورو التطبيق أنه يجزّئ صوراً حيةً مباشرة من القمر الصناعي ثم يرسلها لمستخدمي التطبيق كلٌ على انفراد، حيث يتسنى لكل مستخدم إجراء مسح لمياه البحر كي يرصد سفناً بحاجة إلى النجدة.

مطورو التطبيق أنتجوا مقاطع فيديو توضيحية لعمل تطبيقهم، يتباهون فيه بأنه "في حين أن قادة العالم مستمرون في جدالهم حول مأساة القرن الإنسانية الكبرى، قرّر العالم أن يتولّى المسألة بنفسه."

مطورو التطبيق بالتعاون مع مجموعة البحث والإنقاذ المعنية بإسعاف اللاجئين في مياه المتوسط Migrant Offshore Aid Station ، وهو زعمٌ نفته الأخيرة، حيث قال روبرت يونغ بيلتون المتحدث باسم مجموعة الإنقاذ في حديث مع موقع بزفيد أنه لا علاقة تجمعهم بالتطبيق و مطوّريه "كانت مؤسسة Grey For Food الخيرية قد اتصلت بنا في نوفمبر/تشرين الثاناي عام 2015 لتعرض علينا فكرتها، لكن فريقنا أخبرهم لاحقاً بواقع عمليات الإنقاذ في البحر وما تنطوي عليه من جهد ومشقة ومعلومات دقيقة أولاً بأول وثانية بثانية".

وقال أيضاً "نحن لا نستخدم تطبيقات آيفون الاستهلاكية في إنقاذ الأرواح."

مستخدمون قد تفحصوا التطبيق أثناء عطلة نهاية الأسبوع وأصدروا الحكم عليه بأن ادعاءاته بإنقاذ أرواح الناس "زائفة" ؛ كما كتب حساب تويتر الشهير SwiftOnSecurity تغريدة عن تطبيق I Sea قال فيها إنه "خدعة تسويقية من المطوّر لكي يحظى بالتغطية الإعلامية."

ترجمة التغريدة: "إيهام الناس بأن الأمورعلى مايرام: بدلاً من رؤية السفن في البحر يطلعنا التطبيق على صور فضاء مياه البحر فارغة من السفن. جربت التطبيق وهو لا يعمل أبداً، بل خدعة تسويقية من المطور كي يحظى بتغطية إعلامية."

حيث بدلاً من نقل صور حية وتقسيمها إلى أجزاء ثم إرسالها إلى مستخدمين مختلفين، يقوم التطبيق بإرسال الصورة الساكنة إياها لجميع المستخدمين.

ترجمة التغريدة: "على الأقل يأخذنا إلى واجهة برنامج تطبيقي لكن يبدو أنه لا يفضي سوى إلى صورة ساكنة لا تتغير."

وهذه الصورة موجودة على موقع تطبيق I Sea، وعندما اختبر فريق موقع بزفيد التطبيق بأنفسهم ظهرت الصورة إياها.

ولا يتوقف الأمر هنا، بل حتى أن حالة الطقس التي يقدمها التطبيق زائفة هي الأخرى، حيث يزعم التطبيق أنه ينقل حالة الطقس في البحر المتوسط، لكن على ما يبدو أن تقرير الطقس مأخوذ عن محطة أرصاد جوية في ليبيا.

ومع كل تلك الانتقادات إلا أن التطبيق وضع على قائمة المرشحين الأوائل بجائزة كان ليونز للإعلانات.
لكن التطبيق مع عصر يوم الإثنين أزيل من موقع The App Store ولم يعد متاحاً.

هذا وكانت منظمة MOAS لإنقاذ اللاجئين بحراً قد أثنت على نوايا مؤسسة Grey For Good لكنها نأت بنفسها عن الشركة الإعلانية العملاقة بالقول على لسان متحدثها بيلتون "كل ما يمكننا قوله عن المطوّرين أن فكرة تطبيقهم بدت مثيرةً للاهتمام في مفهومها، لكن تنفيذها أخفق إخفاقاً مزرياً."

وطلبت من مؤسسة الإنقاذ إزالة اسمها وشعارها عن التطبيق يوم الاثنين "نظراً لأن التطبيق لا يعمل ومضلل". وحالياً ينتظر من مؤسسة Grey For Food تعليقها على الموضوع.

-هذا الموضوع مترجم عن موقع Buzzfeed الأميركي. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.