سترة هتلر وملابس هيرمان الداخلية.. أرجنتيني يشتري مقتنيات لقادة نازيين بـ650 ألف دولار

تم النشر: تم التحديث:
SOCIAL MEDIA
social media

اشترى رجل أرجنتيني أكثر من 50 قطعة من التذكارات النازية خلال مزاد أقيم تحت شعار "هتلر والنازية.. نظرة إلى هاوية الشر" لبيع قطع تعود لقادة ألمانيا النازيين بمدينة ميونيخ الألمانية، وبلغت قيمة مشتريات الرجل الأرجنيني أكثر من 650 ألف دولار.

لم يُفصح المشتري عن هويته واستخدم عوضاً عن ذلك الرقم 888 محاكياً الرمز النازي 88 "يحيى هيتلر". وقد أنفق 275 ألف يورو على سترة كان يرتديها أدولف هتلر ومن بين المقتنيات يوجد زوج حريري من الملابس الداخلية يعود الى هيرمان جورينغ بـ3000 يورو ووعاء من النحاس الأصفر استخدمه هيرمان عندما أقدم على الانتحار بالسيانيد قبل يوم واحد من امتثاله لحكم الإعدام من محكمة نورمبرغ على خلفية جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية عام 1946، بحسب ما ذكرته صحيفة الإندبندنت البريطانية، الإثنين 20 يونيو/حزيران 2016.

وكانت صحيفة "بيلد" الألمانية أرسلت مراسلاً متخفياً الى المزاد الذي كان مغلقاً عن الصحافة والإعلام، وقال المراسل إن المشتري كان من الأرجنتين ورفض الإفصاح عن اسمه زاعماً أن الغرض من شراء هذه المقتنيات هو عرضها في متحف.

وأضاف المراسل أن الغرفة كانت مليئة بالشباب وكبار السن ورجال برؤوس حليقة وأوشام.

كانت هذه المقتنيات من مجموعة جون كي لاتمير، الطبيب الضابط من محاكم نورمبرغ الذي كان أول من فحص جثة هيرمينغ بعد انتحاره.

وكان للمجلس اليهودي في ألمانيا برئاسة جوزيف سشوستر موقف مختلف، حيث عارض وبشدة هذا المزاد المقام من قبل هيرمين هيستوريكا للمزادات العالمية وحاول إلغاءه سابقاً.

ونقلت وكالة الأنباء الألمانية عن المجلس قوله: "أعمال تجارية كهذه ومن غير قيود لمقتنيات هتلر، جورينغ وإيفا براون، هي فضائح مثيرة للاشمئزاز، ويجب أن تعود قطع كهذه للمتاحف أو الأرشيف ولا يجب أن تباع وتكون هدفاً للربح، ومن الممنوع عرض قطع أو رموز أو أعلام نازية في ألمانيا بالرغم من أن امتلاكها أو بيعها مسموح".

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.