توقيف 50 شاباً لسلوكهم "الخادش للحياء" في حملة للآداب العامة بمكة.. ماذا فعلوا؟

تم النشر: تم التحديث:
MECCA POLICE
ASSOCIATED PRESS

أوقفت القوات الأمنية السعودية في مكة المكرمة 50 شخصاً بسبب قصات شعر وملابس "خادشة للحياء"، بحسب ما أفادت صحيفة محلية الاثنين 20 يونيو/ حزيران 2016.

وقالت صحيفة "سبق" الإلكترونية: "استوقفت الجهات الأمنية بشرطة العاصمة المقدسة (مكة) 50 شاباً مخالفاً من حيث قصَّات الشعر والربطات والملابس الخادشة للحياء بالإضافة للأساور والتعليقات".

وأضافت أن هؤلاء سُلّموا "لإدارة التحريات والبحث الجنائي وإكمال التعليمات الصادرة بحقهم، وذلك إنفاذاً لتوجيهات أمير مكة المكرمة".

وأوضحت أن عملية التوقيف تمت ليل الأحد، وأتت ضمن "حملة لمتابعة مخالفات الآداب العامة"، تم خلالها رصد "العديد من المخالفات كقصات الشعر الغريبة والسلاسل التي تعلق على الصدور أو الأيدي، وربطات الشعر والملابس القصيرة والخادشة للحياء"، من قبل شبان وشابات.

وأشارت الصحيفة الى أن الفريق الأمني الذي نفذ الحملة، ضم نساءً قمن بتقديم "النصح للبائعات" في المحلات المتعقلة بالنساء.

وتفرض السعودية التي تطبق الشريعة الإسلامية معايير اجتماعية تتناسب مع ثقافة المجتمع المحافظ في الأماكن العامة، تشدد على الفصل بين الجنسين وارتداء النساء العباءة السوداء. ويعد المجتمع السعودي مجتمعاً شاباً الى حد كبير، إذ إن أكثر من نصف السعوديين هم ما دون الخامسة والعشرين من العمر، ويقبلون بشكل كثيف على استخدام مواقع التواصل الاجتماعي.

وأصدر مجلس الوزراء في أبريل/نيسان الماضي قراراً قلّص بموجبه صلاحيات هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر، التي تعد بمثابة الشرطة الدينية في البلاد. وسحب التعديل من أفراد الهيئة المعروفين بـ"المطاوعة" صلاحية توقيف الأشخاص، وجعلها تقتصر على إبلاغ الشرطة بما يرصدونه من مخالفات، على أن يتولى عناصر الأخيرة توقيف المخالفين.