وزير إسرائيلي يؤيد مقترح ترامب المثير للجدل: لا بد من فرز نمطي للمسلمين لتحديد مصدر الخطر

تم النشر: تم التحديث:
YISRAEL KATZ
social

برر وزير إسرائيلي، الإثنين 20 يونيو/حزيران 2016، الفرز النمطي للمسلمين لأسباب أمنية، بعد أن أعلن المرشح الجمهوري للانتخابات الرئاسية الأميركية دونالد ترامب، أنه مستعد لتبني هذا الإجراء المثير للجدل وذكر إسرائيل كمثال.

وزير الاستخبارات الإسرائيلي "إسرائيل كاتز" أكد أنه على وكالات الاستخبارات أن "تقوم بالتمييز وترى مصدر المخاطر وتحدد مكانها".

كاتز قال في مؤتمر صحفي "هناك في بعض الأحيان نوع معين من الإرهاب مثل الإرهاب الإسلامي الذي يمكنك فقط البحث عنه في أوساط المسلمين".

وكان ترامب أكد الأحد، أن على بلاده التفكير جدياً في إجراءات تستند إلى فرز نمطي للأقليات، ومنها المسلمون، لاحتواء الهجمات الجهادية الطابع.

ففي برنامج على قناة "سي بي إس" قال الملياردير "أعتقد أن الفرز النمطي خيار سيتوجب علينا أن نبدأ بحثه كبلد". وكان ترامب تباهى قبل أسبوع بأنه كان "محقاً بشأن الإرهاب الإسلامي" تعليقاً على الاعتداء الدامي الذي شهده ملهى للمثليين في أورلاندو.

وأتت تعليقاته في معرض الكلام عن منفذ الهجوم، المسلم من أصل أفغاني عمر متين، وتصريحات سابقة له قال فيها، إنه سيفرض "بكل احترام" مراقبة على المساجد.

وقال "الواقع أنني أكره مفهوم الفرز النمطي. لكن علينا أن نبدأ باعتماد المنطق واستخدام عقولنا، ونحن الآن لا نفعل" لافتاً إلى أن "عدداً من الدول تلجأ إليه، كإسرائيل وغيرها، وهو مفيد بالنسبة إليها".

ورفض كاتز التطرق بشكل مباشر إلى تصريحات ترامب أو التعليق على الانتخابات الأميركية، ولكنه أكد أن الولايات المتحدة تمارس فعلاً الفرز النمطي.

وقال "الولايات المتحدة تقوم بذلك ويعلمون كيفية التصرف. وفي نهاية اليوم هناك حرب هنا.. مع أيديولوجية قاتلة لها أهداف واضحة للغاية، هي الإطاحة بالحضارة الغربية".

وبحسب كاتز، فإن جهاز الأمن الداخلي الاسرائيلي (الشين بيت) "يعمل على أساس التقديرات والتقييمات المتعلقة بمجتمعات محددة".

وأضاف "كل من يعتقد أن بإمكانه تجاهل الحاجة لتحديد ومنع (التهديدات) لصالح جميع السكان، بمن فيهم السكان العرب، هو ببساطة مخطئ".

ويقول الفلسطينيون إنهم يتعرضون لتفتيش أمني دقيق ومهين في المطارات والمعابر الحدودية.

وأكد كاتز، الذي يشغل أيضاً حقيبة المواصلات، أن العالم يسعى الآن للتعلم من إسرائيل في موضوع أمن المطارات.

وتابع "إنه موضوع حساس للغاية، فالتهديدات هائلة في الطائرات والمطارات. ونحن متعاونون في هذه القضية، ويأتي الناس هنا لتعلم ماذا يقوم به الإسرائيليون".

من جانبه، نفى متحدث باسم سلطة المطارات الإسرائيلية استخدام الفرز النمطي، وقال لوكالة فرانس برس إن "إسرائيل تنفذ التدابير الأمنية ذاتها لجميع الأمتعة والركاب".