"القتل الرحيم" مباح قانوناً في كندا.. لماذا طالب منتقدون بتوسيع نطاقه؟

تم النشر: تم التحديث:
PATIENT
Mike Harrington via Getty Images

أقرّ البرلمان الكندي اليوم الأحد 19 يونيو/حزيران 2016، قانوناً يسمح بموت المرضى الميؤوس من شفائهم بمساعدة طبية متجاهلاً منتقدين كانوا يريدون أن يشمل القانون الأشخاص المصابين بأمراض تنكّسية.

بعد جدالٍ سياسي استمر أسابيع صوّت مجلس الشيوخ الكندي بالموافقة على قانون يجعل كندا واحدة من بين بضع دول يمكن للأطباء أن يساعدوا فيها بشكلٍ قانوني المرضى على الموت.
وشكا بعض أعضاء مجلس الشيوخ من أن مجال هذا القانون الذي أجازه في البداية مجلس العموم أضيق مما يجب وأنه كان يجب عدم اقتصاره على المرضى الذين أوشكوا على الموت.

ولابد وأن يحصل القانون على موافقة رسمية من الحاكم العام ديفيد جونستون رئيس الدولة بالإنابة. وهذا الإجراء شكلي. وأُعدَّ هذا القانون بعد أن ألغت المحكمة الكندية العليا العام الماضي حظراً على الانتحار بمساعدة طبية.

وشمل قرار المحكمة العليا بالغين يواجهون معاناةً جسدية أو نفسية لا يمكن تحمّلها بسبب مرضٍ حاد أو عضال.

ورغم ذلك حدت الحكومة الليبرالية من مجال هذا القانون كي لا يشمل سوى الأشخاص المتوقع وفاتهم بشكل يقبله العقل.

وقال منتقدون إن هذا سيحكم على الأشخاص المصابين بأمراض تنكّسية مثل الزهايمر والتصلّب المتعدد بمعاناة لا يمكن تحمّلها.