في أكبر صفقة تبادلٍ لمقاتلين.. الإفراج عن عشرات الأسرى في تعز اليمنية

تم النشر: تم التحديث:
EXCHANGE PRISONERS YEMEN
AHMAD AL-BASHA via Getty Images

تبادل طرفا النزاع في اليمن اليوم السبت 18 يونيو/ حزيران 2016، 194 أسيراً في مدينة تعز بجنوب غرب البلاد، وفق ما أعلن زعيمٌ قبلي أشرف على العملية.

وقال الشيخ عبد اللطيف المرادي الذي قاد الوساطة إن القوات الحكومية اليمنية أفرجت عن 118 من جماعة "الحوثي" مقابل 76 مقاتلاً من القوات الموالية للحكومة.

وأكد مسؤولون محليون مؤيدون للرئيس عبد ربه منصور هادي أن جميع الأسرى الذين تم الإفراج عنهم في إطار التبادل هم مقاتلون، موضحين أن هذه العملية غير مرتبطة بمفاوضات السلام المستمرة في الكويت برعاية الأمم المتحدة.

وتعد صفقة التبادل التي جرت اليوم الأكبر من حيث إطلاق سراح مقاتلين من الطرفين في الوقت نفسه، وسبق خلال الأشهر الماضية عقد صفقات تبادل لمقاتلين ومدنيين في عدد من المناطق اليمنية.

وحاول موفد الأمم المتحدة إلى اليمن إقناع جماعة "الحوثي" والحكومة بالإفراج عن نصف الأسرى لديهما قبل حلول شهر رمضان الذي بدأ في السادس من حزيران/يونيو، لكنه لم يتمكن من ذلك. غير أنه تم الإفراج عن أقل من 250 أسيراً: 187 لدى الحوثيين و52 طفلاً لدى السعودية.

ورغم إعلان وقف لإطلاق النار في 11 نيسان/أبريل، تستمر المعارك في مناطق يمنية عدة.

وأفاد سكانٌ في تعز، ثالث المدن اليمنية، أن الحوثيين أطلقوا السبت صواريخ على أحياء سكنية قبل تبادل الأسرى. وتسيطر القوات الحكومية على تعز لكن الحوثيون يحاصرونها.

واندلعت معارك عنيفة أيضاً في مدينة كرش (جنوب غرب) الواقعة على الطريق بين عدن وتعز، فيما أطلق المسلحون الحوثيون قذائف في مأرب بوسط البلاد، وفق مصادر في القوات الحكومية.

وأسفر النزاع في اليمن عن أكثر من 6400 قتيل و30 ألف جريح منذ آذار/مارس 2015.