30 دقيقة كانت تفصله عن الموت.. دودة شريطية تعشّش في دماغ أميركي.. كيف وصلت لرأسه

تم النشر: تم التحديث:
1
social

خضغ لويس أورتيز إلى جراحة عاجلة لإنقاذ حياته، بعدما اكتشف الأطباء وجود دودة شريطية في دماغه.

لويس المقيم في ولاية كاليفورنيا دخل إلى المركز الطبي Queen of the Valley بعدما عانى من أسوأ صداع في حياته، ليكتشف الأطباء من خلال مسح الدماغ وجود دودة شريطية حية في دماغه تسبب له ذلك الألم.

كما أخبر الأطباء لويس البالغ من العمر 26 عاماً، أن أمامه 30 دقيقة فقط ليعيشها وعن حاجته لجراحة عاجلة لإزالة تلك الدودة، وفقاً لما نشرته صحيفة The Independent البريطانية.

بينما قال جراح الأعصاب سورين سينجل، الذي أجرى الجراحة لأورتيز، أنه كان محظوظاً لذهابه إلى المستشفى في ذلك الوقت.

وأدخل الأطباء أورتيز في غيبوبة من أجل إجراء الجراحة، كما مكّنهم استخدام الكاميرا من اكتشاف كيس من يرقات الدودة الشريطية داخل دماغه.

كما صنعت الدودة الشريطية الطفيلية كيساً تسبب في وقف تدفق الماء إلى دماغ لويس، وهو ما كان ليتسبب بموته إذا بقي لفترة أطول.

وأضاف أورتيز "أخرج الطبيب الدودة من دماغي وهي ما زالت تتلوى، ماهي احتمالات وجود تلك الطفيليات في رأسي؟"

في الوقت نفسه، قال سينجل أن الديدان الطفيلية قد تصيب الجسم من خلال أكل لحم الخنزير أو البقر أو السمك المصاب بتلك الديدان.

وأثّرت الجراحة على حياة أورتيز بشكل واضح، حيث قال أن ذاكرته تبدو وكأنها مازالت تُصنع وأضاف "يتحسن الأمر من خلال العلاج"، بينما ذكّر نفسه بالقيام بتمرينات الذاكرة.

أما نوبات الصداع التي تجاهلها أورتيز في البداية، فبدأت في أغسطس. ويأمل أورتيز أن ينهي الجامعة بعد تعافيه من الجراحة.

- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Independent البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية، اضغط هنا.