جعلته يحطم التلفاز والكمبيوتر.. زوجة تركية تغيظ زوجها وتمنعه من متابعة مباراة بلاده.. شاهد كيد النساء

تم النشر: تم التحديث:

هذه هي اللحظة التي يدمر فيها مشجع كرة القدم الغاضب تلفازه ويشطر جهاز الكومبيوتر المحمول إلى نصفين بعدما مازحته زوجته أثناء مشاهدته إحدى مباريات "يورو 2016".

تأهب الرجل المدعو عزت السلطي لمشاهدة المباراة الأولى لبلاده ضد كرواتيا في البطولة التي تجري في فرنسا حالياً. وأظهر التسجيل عزت مضغوطاً أثناء مشاهدته المباراة، حين بدأت زوجته في توجيه الأسئلة له، ما أفقده أعصابه، مطالباً إياها بالخروج من الغرفة، قبل أن يعود للتركيز على المباراة، وهو ما دفع زوجته للتخطيط للانتقام.

وكشفت زوجته أمام الكاميرا عن نواياها لترتيب مزحة مع نصفها الآخر بسبب الطريقة التي حدثها بها منذ لحظات، حيث كشفت عن أحد التطبيقات على هاتفها الذكي يسمح بها بالتحكم في التلفزيون عن بُعد، حتى من خارج الغرفة. وأظهرت كاميرا خفية عزت أثناء مشاهدته المباراة بمفرده قبل أن يُغلِق التلفاز نفسه دون أي سبب ظاهر.

حاول عزت العثور على جهاز التحكم عن بُعد الحقيقي، مُعتقداً أنه ربما جلس عليه بالخطأ، كما حاول الطَّرق على الجزء الخلفي للشاشة آملاً أن تُحّل المشكلة، ليعمل التلفاز مرة أخرى ويعود عزت للمشاهدة، قبل أن يُغلق للمرة الثانية، مثيراً وابلاً من الشتائم.

وشهد مقطع الفيديو المصور أيضاً إطفاء التلفاز في اللحظات الحاسمة للمباراة، مثل حصول تركيا على ركلة ركنية أو أثناء هجوم الفريق، في الوقت نفسه، أدت هذه الانقطاعات المتكررة إلى إشعال غضب عزت، قبل أن ينفجر في النهاية، ملقياً طبق الوجات الخفيفة عبر الغرفة.

كما أخذ جهاز الكومبيوتر المحمول بعد ذلك ورماه نحو التلفاز، ثم ركله بعد أن سقط أرضاً. ولم يرجع عزت إلى رشده بعد هذه الفوضى، إذ استمر غضبه، ليلتقط جهاز الكومبيوتر المحمول من الأرض مرة أخرى ويقسمه إلى نصفين. ثم يبصق على طاولة القهوة قبل أن تعود زوجته للغرفة لتواجهه.

واختُتِم الفيديو بتلقي عزت توبيخاً من نصفه الآخر، وما زاد الطين بلة هو خسارة تركيا المبارة 1-0.

هذا الموضوع مترجم عن صحيفة Daily Mail البريطانية. للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.