"42 يوم".. دراما سعودية أحبها الجمهور لخروجها عن المألوف

تم النشر: تم التحديث:
ASSWDYH
social

وصفوه بالعمل المتميز في إخراجه وأداء شخصياته، وكذلك قصته وطريقة معالجته للقضايا الشائكة في المملكة العربية السعودية.

هكذا يرى مشاهدو المسلسل السعودي "42 يوم" الذي يُعرض على قناة "روتانا خليجية"، والذي يتناول مشاكل المجتمع السعودي من خلال حالات تتردد على طبيبين نفسيين.

بطل العمل هو الدكتور زامل الذي يقوم بدوره الممثل السعودي مشعل المطيري، أما الطبيب الثاني فهو الممثل ذو الأصول السورية محمد القس الذي يقوم بدور الدكتور فهد.

المسلسل يروي تفاصيل حياة زامل ذلك الطبيب النفسي الذي يستخدم مهنته للوصول للشهرة، لا يلتزم بمواعيد مرضاه ولا يهتم بأحوالهم، وعلى النقيض نجد الدكتور فهد الذي يقضي وقتاً طويلاً يستمع لمرضاه ويحاول مساعدتهم بعيداً عن الاستغلال والكسب المادي، رغم أنه من ذوي الاحتياجات الخاصة ولا يستطيع الحركة سوى بالكرسي المتحرك.

الطبيبان تربطهما زمالة مهنية على الرغم من التحفظات التي لدى فهد تجاه زامل، ويقول عن ذلك محمد القس في حوار صحفي: "ذلك الخلاف يبدو ظاهره التنافس في العمل، لكنه يخفي الكثير من الأسباب الأخرى التي ستظهر مع تصاعد الأحداث".

وأضاف مخرج العمل محسن الضبعان خطاً تشويقياً ضمن أحداث المسلسل من خلال لغز البطاقات التي تصل للدكتور زامل كل يوم من شخص مجهول، لكل منها رقم مختلف بعد تنازلي بداية من 42 وهو عمر زامل، دون أن يعرف هو أو يعرف الجمهور من صاحب هذه البطاقات، وماذا يريد من إرسالها للطبيب النفسي.



42ywm
أناهيد فياض ومشعل المطيري

وتقوم الممثلة الفلسطينية أناهيد فياض بدور زوجة الدكتور زامل، وتشارك في العمل الممثلة السعودية مرام عبد العزيز، كما يشهد العمل تقديم عدد من الوجوه الجديدة، أمثال: هتون خالد، شجاع نشاط، ظافر الشهري، عبدالله الفهاد وعبدالله الحمادي.



mramabdalzyz
الممثلة مرام عبد العزيز



42ywm
هتون خالد


لماذا هو عمل مختلف؟!


المسلسل دراما نفسية يتخللها حسّ كوميدي، بالإضافة إلى الأكشن، بعكس الأعمال السعودية الرمضانية التي يميل أغلبها للكوميديا.

ويقول القس: "هذا النوع من الأعمال جذب المشاهد السعودي في مشاهدته للأعمال الأميركية والغربية، وحان الوقت ليقوم أحدهم بالتغيير محليًا، فالمسلسل بذرة تحوُّل الأعمال الدرامية السعودية مستقبلًا، بكل ما فيها من دهشة وجمال، وحتى ملاحظات".

واستخدم القائمون على العمل في أغلب المشاهد كادرات التصوير المتوسطة التي توضح تعابير الوجة وتفاصيل الشخصية لتكون أقرب للمشاهد، وكان تقطيع المشاهد والفصل بينها يتم بسلاسة دون أن يشعر بها المشاهد.

المسلسل أثار إعجاب العديد من المشاهدين الذين أثنوا على أداء أبطال العمل، وعلى الإخراج والتصوير.