"أتوبيس العزومة" فكرة مبتكرة لـ"موائد رحمن متجولة" في مصر

تم النشر: تم التحديث:
MSR
social

أتوبيس مزين بصور كارتونية جميلة يشبه الأتوبيسات السياحية المفتوحة التي تنقل السياح لتعرفهم على معالم المدن، في عواصم العالم، ولكنه مزود بمقاعد وطاولات طعام.



msr

يسير يومياً في مناطق مختلفة ليوزع مئات الوجبات، ثم يستقر أمام حديقة عامة ويقوم متطوعون بتجهيز "مائدة رحمن" ساخنة للمارة من الصائمين.

هذه هي أحدث فكرة لبنك الطعام المصري، بالتعاون مع إحدى شركات الدعاية لتوفير "مائدة رحمن متنقلة" تذهب إلى الصائمين لتوفر لهم وجبات جافة ومطهوة.

"لدينا حالياً أتوبيس واحد يجوب كل مناطق القاهرة على مدار الشهر الكريم، ولكن له خط سير يختلف يومياً.. يوزع وجبات أولاً، ثم يستقر أمام حديقة الميريلاند في حي مصر الجديدة شرق القاهرة ويبدأ المتطوعون في نشر المقاعد والطاولات واستقبال الصائمين حيث نطعم 100 صائم يومياً" .



msr

هكذا شرحت المهندسة سناء الخضري، عضو مجلس إدارة بنك الطعام المصري لـ "هافينغتون بوست عربي" فكرة المائدة المتنقلة، مؤكدة أن من يقومون بتجهيز الطعام للصائمين من البلح والعصائر والوجبات والشاي، وتجهيز المقاعد والطاولات ثم جمعها وتنظيف المكان، هم من الشباب المتطوعين.

"ونظراً لارتفاع حرارة الجو في مصر حالياً، وصعوبة حفظ الأسر المصرية البسيطة التي يجري توزيع وجبات الطعام الساخنة عليها، للطعام طازجاً حتى موعد الإفطار، نقوم بتوزيع وجبات طعام جافة أيضاً لنترك للأسر حرية طهوها طازجة كما تريد، وتشمل العناصر الغذائية المختلفة".

"أتوبيس العزومة"، كما هو مكتوب على السيارة، يجهز أيضاً ما يسمى "قطار الإفطار 2020"، والذي يوزع وجبات على الأسر وأطفال الشوارع في مناطق مختلفة، منها 26,430 وجبة غذائية كاملة، وزعها على 9 مناطق مختلفة بالقاهرة، بحسب بيانات البنك.

وأبدى نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي إعجابهم بالفكرة، وطلبوا التطوع ضمن فرق خدمات الصائمين، كما تداولوا صور الأتوبيس التابع لبنك الطعام المصري في عدة مناطق مختلفة.. فيما يبدي المتطوعون سعادتهم بالمشاركة في أتوبيس العزومة، التي اعتبروها فكرة أكثر رقياً وتطوراً ونظافة في تقديم وجبات رمضانية للصائمين.