شاهد.. برلماني باكستاني يهدد ناشطة بتجريدها من ملابسها على الهواء خلال مناظرة عن حقوق المرأة!

تم النشر: تم التحديث:

هدد برلماني باكستاني ناشطة في مجال حقوق المرأة باغتصابها خلال مناظرة تلفزيونية حول العنف ضد المرأة.

وتجري الشرطة بمدينة إسلام آباد تحقيقات حول الواقعة، التي ظهر فيها حافظ حمدالله، عضو حزب "جمعية علماء إسلام"، أمام الصحفية والناشطة في حقوق الإنسان، مارفي سيرمد، بجانب المحامي مسرور صاحب، على مائدة الحوار، بحسب صحيفة "The Independent" البريطانية.

النقاش كان يتناول ظاهرة جرائم قتل النساء تحت ذريعة الشرف في باكستان.

وغضب الحمدلله بعدما قام المحامي بانتقاد فشل العلماء المسلمين في حماية النساء، وبعدما قال إن مجلس العقيدة الإسلامية "ينام بعدما غدا في مرحلة سكر".

وعندما انضمت السيدة سيرمد إلى الحوار، وعبرت عن موافقتها لكلام المحامي، بدأ حمدالله في مقاطعتها والهجوم على الصحفية مستخدماً لغة معادية للمرأة.

وقال حمدالله: "لن أسمح لكِ بالتكلم إذا كنتِ تدعمين تلك الكلمات"، بحسب ما جاء في صحيفة "ShiiteNews.org" الباكستانية.

وفي صفحة فيسبوك الخاصة بها، قالت سيرمد: "لقد بدأ في الإساءة ضدي بأسوأ الشتائم الممكنة، ووصمني بالعاهرة"، كما هددها قائلاً: "سوف أجرّدك من ملابسك، وسوف أفعل نفس الشيء بأمك أيضاً".

وأضافت سيمرد: "لقد حاول ضربي، وكل ذلك سجلته الكاميرا، كان يجب إبعاده من قبل أمن القناة".

وفي مقال لها على موقع "Nation.com"، وصفت السيدة سيرمد تصرف حمدالله بالمثير للقلق ومعبر عن كراهية للمرأة وذكورية عنيفى".

وأضافت في مقالها، "كان يجب تذكيره بخطورة تهديدات الاغتصاب، عندما قال لي أنه سوف يجردي من سروالي وأمي أيضاً".

ونشر مقطع فيديو عن الواقعة على الإنترنت، إلا أنه لم يحتوي على التهديد اللفظي بما في ذلك التهديد بالاغتصاب.

هذه المادة مترجمة ومحررة من صحيفة "The Independent" البريطانية.