ارسم قلب والدوندو وغراند أوتيل.. قائمة طويلة من السرقات والاقتباسات في رمضان.. تعرف عليها

تم النشر: تم التحديث:
DONDO
other

مثل كل عام، ننبهر بالأعمال الفنية والإعلانات المذاعة على الشاشات خلال شهر رمضان، لتبدأ وصلات المديح والشكر لمن أنتجوا هذه الأعمال وابتكروا أفكارها.

لكن لا يمر الكثير من الوقت حتى نكتشف أن الكثير من هذه الأعمال مسروقة أو مقتبسة من أعمال فنية أخرى، ليطرح البعض السؤال المكرر دائماً: هل عقرت العقول العربية عن إنتاج أفكار أصيلة ومبتكرة؟

فيما يلي نستعرض أبرز الأعمال الفنية والإعلانات، التي تمت سرقة أو اقتباس فكرتها من أعمال فنية أخرى معظمها أجنبي:


إعلان مجدي يعقوب مقتبس!






نبدأ بالإعلان الذي أبهر الكثير، إن لم يكن أدمعهم بالفعل، وهو إعلان مؤسسة الدكتور مجدي يعقوب، طبيب الجراحة الشهير، الذي ظهر في شكل أغنية بعنوان "ارسم قلب".

لكن يبدو أن الدكتور لم يكن على علم بخصوص ظهوره في إعلان فكرته مقتبسة من فيديو آخر لأغنية أنتجتها "BBC Music" قبل عام وتحمل عنوان "God Only Knows".





وتتضمن الأغنية الأصلية نفس المشاهد ونفس طريقة الإخراج تقريباً، لكن المختلف هم النجوم الظاهرون في الإعلان المقتبس بالإضافة إلى الموسيقى.

بسبب هذا، تعرض المنتج هشام جمال للهجوم، واتهم بسرقة فكرة الإعلان الذي قام بإخراجه وإنتاجه، كما تعرض جمال لانتقادات بسبب غنائه في الإعلان، رغم عدم تمتعه بالموهبة بحسب الكثير من رواد الشبكات الاجتماعية.


إعلان "الدوندو" المقتبس






هو الإعلان الأكثر إثارة للجدل، الذي أنتجته شركة جهينة للترويج لحليب من إنتاجها، وجاء فيه 3 أطفال يتحدثون بشكل مضحك.

الإعلان كان من الممكن أن يكون عادياً إلا أن لفظ "الدوندو" هو الذي أثار الجدل، الذي اعتبره البعض خادشاً للحياء ويشير إلى إيحاءات جنسية، فيما رآه البعض عادياً بل لطيفاً.

لكن بعيداً عن ذلك، فإن الإعلان يبدو أنه مقتبس من إعلان شركة E-trade الأميركية المتخصصة في الخدمات المالية، الذي يظهر فيه مجموعة من الأطفال يتكلمون مع بعضهم بعضاً.






تتر "هاني في الأدغال" مسروق من Katy perry


بمجرد عرض برنامج المقالب الذي يقدمه هاني رمزي في بداية رمضان والمسمى "هاني في الأدغال"، اكتشف الكثير سرقة تتر البرنامج من أغنية شهيرة للمطربة الأميركية كاتي بيري تسمى "Roar".

أحد المستخدمين يُدعى Roba'a Eltobgy، كان من أوائل الذين كشفوا حقيقة الأمر، إذ نشر بوستاً على حسابه الشخصي بفيسبوك، تمت مشاركته مئات المرات، وفيه أورد الأدلة على سرقة المقدمة من فيديوهات أخرى.





التبجي ادعى أن المقدمة تمت سرقة أجزاء منها من 3 فيديوهات: الأول هو كليب "Roar" للمغنية الأميركية كاتي بيري، وفيديو أميركي آخر كان منتشراً على الشبكات الاجتماعية، بالإضافة إلى إعلان ألماني عن البيئة.

وقال إن المونتير قام بتقطيع هذه المقاطع من الفيديوهات الأصلية، وتركيبها على بعضها، بالإضافة إلى إدخال هاني رمزي فيها.


رفع دعاوى قضائية بسبب أغانٍ مسروقة






أعلنت شركة "مزيكا" عن تحريكها دعوى قضائية ضد وكالات إعلان وشركات إنتاج قامت باستغلال أغانٍ وألحانٍ في إعلانات ودراما رمضان دون الحصول على موافقات منها، باعتبارها الجهة المالكة لحقوق تلك الأعمال.

وقالت الشركة فى بيان لها، نشرته صحيفة "الشروق" يوم 12 يونيو/حزيران 2016، إن إحدى شركات المنتجات القطنية للملابس الداخلية استغلت لحن أغنية "سواح" التى لحنها الفنان الراحل بليغ حمدي وغناها عبدالحليم حافظ.

كما استغل أحد البنوك ألحان الموسيقار محمد عبدالوهاب لأوبريت "الجيل الصاعد"، في إعلانه الجديد دون أخذ إذن من "مزيكا".

لم يتوقف الأمر عند الإعلانات فقط، فمزيكا تنوي اتخاذ الإجراءات القانونية ضد بعض شركات إنتاج الدراما التي قامت بإنتاج مسلسلات شهر رمضان الحالي، واستغلت بعض الأغاني التي تمتلكها الشركة، ومن أجل هذا يعكف قسم المتابعة بالشركة على متابعة جميع المسلسلات وحصر الأغنيات التي تم استغلالها دون الحصول على ترخيص مسبق من الشركة.


استغلال لوحة أميركية في إعلان مصري






أعلن الرسام الأميركي ديفيد كسان على صفحته الشخصية بفيسبوك، عن سرقة إحدى لوحاته وعرضها في إعلان مصري للترويج لمشروع سكني يُدعى "دجلة لاند مارك"، وذلك دون علمه.

وتبين أن الشركة المنتجة للإعلان المصري استخدمت صورة رسمها الفنان التشكيلي الأميركي، للترويج لوحدات سكنية في مشروع "دجلة لاند مارك" لشركة "معمار المرشدي" العقارية، قبل 5 شهور، الذي اعتاد الجمهور مشاهدته على الفضائيات.

وقال كسان في البوست الذي نشره بتاريخ 13 يونيو: "لا يحدث كل يوم أن ينتهي الأمر بظهور لوحك في إعلان تجاري مصري، إنه أمر غير محترم بشدة تجاه لوحي".


"جراند أوتيل" مقتبس من مسلسل إسباني






بعد أيام قليلة من عرضه، هاجم رواد الشبكات الاجتماعية مسلسل "جراند أوتيل"، بطولة عمرو يوسف، إذ ألقوا اللوم على الكاتب تامر حبيب، الذي اتهموه بسرقة المسلسل كفكرة واسم ومضمون من مسلسل إسباني يحمل نفس الاسم.

وردًا على هذه الاتهامات، قال تامر حبيب في تصريح لـ"بوابة الأهرام"، إن المسلسل بالفعل مقتبس من المسلسل الإسباني الذي يحمل نفس الاسم، وأشار إلى أنه لم يكتب هذا على تتر المسلسل لأنه اكتفى باستخدام نفس الاسم كاعتراف منه بالاقتباس وللحفاظ على الفكرة الإسبانية.