تحديد مواقع حطام الطائرة المصرية.. والمحققون يحصلون على صور عنها

تم النشر: تم التحديث:
EGYPT
AP

قالت لجنة التحقيق المصرية في حادث طائرة شركة مصر للطيران التي تحطّمت الشهر الماضي في شرق البحر المتوسط، إن سفينةً تشارك في البحث عن الحطام قد حدّدت عدة مواقع رئيسية للحطام.

وأضافت اللجنة في بيان الأربعاء 15 يونيو/ حزيران 2016، إن "السفينة المؤجرة من قبل الحكومة المصرية للمشاركة فى أعمال البحث عن صندوقي المعلومات (الأسودين) وحطام الطائرة المنكوبة، حددت عدة مواقع رئيسية للحطام (دون ذكرها)".

وأضافت: "تم موافاة لجنة التحقيق بأول الصور الملتقطة للحطام من أحد هذه المواقع (دون ذكر إحداثيات الموقع)". وأوضحت اللجنة المصرية، أن "فريق البحث والمحققين المتواجدين على السفينة سيقوم بعمل خريطة لتوزيع أجزاء الحطام بعد أن تم تحديد موقعه بمنطقة البحث".

ولم يتضح على الفور أي أجزاء عثر عليها من الطائرة أو إن كان الصندوقين على مقربة منها. وسيتم تسليم أجزاء الحطام التي عثر عليها من قبل إلى لجنة التحقيق، بعد أن يكمل المحققون الإجراءات المعتادة. ويحتفظ المحققون بالأجزاء في الوقت الراهن كأدلة جنائية.

وأمس الأول الإثنين، قالت اللجنة إن الصندوقين الأسودين للطائرة المنكوبة، سيبعثان إشارات حتى 24 يونيو/ حزيران الجاري. ويقوم أحد الصندوقين بتسجيل المحادثات في قمرة القيادة بينما يقوم الآخر بتسجيل بيانات الرحلة ويوضعا في ذيل الطائرة.

ولانتشال الصندوقين الأسودين على عمق نحو ثلاثة آلاف متر في المياه، سيحتاج المحققون لتقليص نطاق البحث إلى عدة أمتار، وتحديد إن كانت أجهزة إرسال الإشارات لا تزال مرتبطة بالصندوقين.

وأعلنت السلطات المصرية، في 20 مايو/ أيار الماضي، تحطم طائرة شركة "مصر للطيران" المملوكة للدولة، عقب يوم من اختفائها في المجال الجوي المصري فوق البحر المتوسط خلال رحلتها من باريس إلى القاهرة.

وكان على متن الطائرة 66 شخصاً، بينهم 56 راكباً، نصفهم تقريبا من الأجانب، وطاقم من 7 أشخاص، إضافة إلى 3 أفراد أمن، ولم يُعثر على أي ناجين.