مصريات يركبن "الموتوسيكل" لتفادي زحام القاهرة والاستمتاع بالحياة

تم النشر: تم التحديث:
SS
AP

في شوارع العاصمة المصرية المزدحمة جداً تبدو مجموعة من النساء في مشهد غير مألوف.. يقدن دراجات نارية ليضربن بذلك عصفورين بحجر واحد؛ الأول يجدن حلاً لزحام القاهرة، والثاني وسيلة للتعارف وتكوين صداقات جديدة.

وتلتقي هؤلاء النسوة في عطلة نهاية الأسبوع بحي الزمالك الراقي ويوثقن شغفهن بالدراجات النارية.

قالت واحدة منهن، تُدعى سلافة الحضري، إنها لجأت لاستخدام الدراجة النارية لتفادي الزحام طوال الأسبوع. وتخرج الآن مع أُخريات في جولات بعطلة نهاية الأسبوع.

وأضافت سلافة الحضري: "بالنسبة لي الموتوسيكل (الدراجة النارية) بقى طريقة حياة لأنه أسهل في السكة وفي الزحمة وبيوفر علي وقت وبيوفر لي كمان إن أنا مثلاً بدل ما أقعد قاعدة (أظل) في الزحمة كثير أنا باخش بين العربيات وطريقي بيبقى سالك على طول".

ويحظى استخدام الدراجات النارية بشعبية بين الرجال في أنحاء العالم. ومصر ليست استثناء بكل تأكيد.

لكن عاشقة الدراجات النارية المصرية دينا واصف تقول إن النساء في مجموعتها لسن من الراغبات في اللهو لأنهن يسعين لإثبات مسألة بعينها.

وأوضحت دينا واصف أنها تستخدم الدراجة النارية منذ 7 سنوات.

وتقول إنجي غطاس، المدير العام لعلامة "هارلي ديفيدسون" في مصر، إنه عندما يتعلق الأمر بقيادة الدراجات النارية فإن حجم الشخص وقوته لا يهمان.

وتهدف عاشقات الدراجات النارية في مصر إلى تشجيع المصريات على استخدام الدراجات النارية والاسكوتر بشكل آمن في حياتهن اليومية.

ومصر أيضاً مقر لتحدي عبور مصر، وهو تحدٍّ سنوي لقيادة الدراجات النارية والاسكوتر الصغيرة في رحلة تستمر 10 أيام عبر أكثر الطرق تحديًا وصعوبة من الإسكندرية للقاهرة، ويمثل التحدي مغامرةً خلابة لهواة ركوب الدراجات البخارية والسفر على حد سواء.