أوباما يستقبل الدالاي لاما في البيت الأبيض.. والصين تصفه بـ "ذئب في ثياب راهب"

تم النشر: تم التحديث:
OBAMA DALAI LAMA
ASSOCIATED PRESS

يستقبل الرئيس الأميركي باراك أوباما، الأربعاء 15 يونيو/حزيران 2016، في البيت الأبيض الدالاي لاما، في خطوة من شأنها إثارة غضب بكين التي تعتبر الزعيم الروحي للتيبتيين في المنفى انفصالياً خطيراً.

وسبق أن التقى أوباما الدالاي لاما عدة مرات ويعتبره "صديقاً"، لكنهما سيجتمعان كما هي العادة في لقاء مغلق في محاولة لتجنب إثارة غضب بكين.

والصين التي تتهم الدالاي لاما الحائز جائزة نوبل للسلام باستخدام "الإرهاب الروحي" للحصول على استقلال التيبت، عبرت عن انزعاجها من الزيارة الى الولايات المتحدة.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية لو كانغ للصحفيين الثلاثاء: "تحت ستار الدين، يروج الدالاي لاما الـ14 لطموحاته السياسية بتقسيم الصين، في كل أنحاء العالم".

وأضاف: "نطالب كل الدول والحكومة بعدم منحه المجال أو تأمين له المكان للقيام بأنشطته".

والزعيم الروحي المقيم في الهند منذ انتفاضة عام 1959 الفاشلة دعا على مدى عقود الى منح التيبت حكماً ذاتياً أوسع بدلاً من الاستقلال.


"ذئب في ثياب راهب"


لكن الصين تشدد على أنه "ذئب في ثياب راهب"، وتشن حملات مكثفة غالباً ما تتكلل بالنجاح لثني قادة أجانب من لقائه.

وسبق أن ظهر أوباما الى جانب الدالاي لاما السنة الماضي خلال فطور وصلاة في واشنطن ووصفه بأنه "نموذج قوي على ما يعنيه التعاطف".

لكن 3 لقاءات سابقة عقدت في جلسات خاصة وواجه أوباما انتقادات بسببها لأنه طلب من الدالاي لاما البالغ من العمر 80 عاماً مغادرة البيت الأبيض من باب خلفي والمرور وسط الثلوج وأكياس النفايات.

وبحسب جدول أعمال أوباما، من المقرر أن يعقد اجتماعاً على حدة مع الدالاي لاما عند الساعة 10:15 (14:15 ت غ) في البيت الأبيض بعيداً عن الكاميرات وليس في المكتب البيضاوي.


ترحيب التيبتيين


يقول سونام داغبو، من حكومة التيبت في المنفى، إن التيبتيين "يشعرون بالفرح بسبب لقاء قداسته مع الرئيس"، مضيفاً أنهم يأملون بأن تدعم الولايات المتحدة "نضال التيبتيين".

وتحكم الصين التيبت منذ خمسينيات القرن الماضي لكن الكثير من التيبتيين يقولون إن بكين تقمع ديانتهم البوذية وثقافتهم وهو ما تنفيه الصين.

وقد أضرم أكثر من 130 من التيبت النار بأنفسهم منذ عام 2009 احتجاجاً على حكم بكين كما أعلنت مجموعات ناشطة ووسائل إعلام في الخارج. وتوفي معظمهم.

ووصف الدالاي لاما هذه الاحتجاجات بأنها تعبر عن يأس، لكنه قال إنه غير قادر على وقفها.

ويرى العديد من المراقبين أن الصين واثقة بأن الحركة التيبتية ستخسر الكثير من زخمها وحضورها على الساحة العالمية حين يتوفى الدالاي لاما الذي يحظى بمكانة بارزة.

وتحدث الدالاي لاما بشكل متزايد أيضاً عن انفصال، ولم يستبعد اختيار خلف له قبل وفاته، تخوفاً من أن تختار الصين شخصية تعمل على الترويج لبرنامجها.

وتتهم بكين واشنطن مرارة بالتدخل في شؤونها الخارجية بعد كل لقاء من هذا القبيل.

ومنذ توليه الرئاسة، جعل الرئيس الأميركي باراك أوباما من آسيا محوراً لسياسته الخارجية.