3 أشقاء مكفوفين يدخلون عالم التجارة في السعودية بطريقة "برايل".. هذه تجربتهم

تم النشر: تم التحديث:
ALAKHWTALMKFWFYN
سوشال ميديا

ثلاثة أشقاء سعوديين ولدوا مكفوفين، وحينما كبروا لم تقف الإعاقة البصرية عائقاً أمام تحقيق طموحاتهم والتغلب عليها، حيث اقتحموا مجال التجارة من خلال افتتاح محل يبيع المنتجات المنزلية.

هذا المشروع الذي تم افتتاحه في الأول من شهر رمضان المبارك 2016 وجد تفاعلاً مجتمعياً بشكل كبير من قبل أهالي القصيم.


إعاقة منذ الولادة


"هافينغتون بوست عربي" التقت والدة المكفوفين الثلاثة أمل الحسين والتي تحدثت عن الإعاقة البصرية لأبنائها الثلاثة قائلة "ولد أبنائي إسماعيل وعبدالرحمن وسليمان المشيقح ولديهم إعاقة بصرية، ورغم ذلك درسوا وتعلموا حتى حصلوا على الشهادة الجامعية".

كيف بدأ المشروع؟


تقوم فكرة المشروع التجاري الذي ضم الأشقاء الثلاثة وانطلق بداية رمضان، بهدف الاستفادة من خبرة الوالدة في فن الطبخ وتجهيز المعجنات المحشية مثل السمبوسا بمختلف أنواعها وكذلك الكبة بمختلف أنواعها فضلاً عن المخللات مثل المقدوس الباذنجان، والمربيات والأجبان.

بالإضافة إلى الهدف الأهم وهو بحسب الوالدة القضاء على وقت الفراغ لدى الأبناء والاستفادة منه بما يعود عليهم بالنفع، وكذلك إقناع المجتمع أن الإعاقة لا تعيق عن العمل وممارسة التجارة بشتى أنواعها.

فضلاً عن أن هذا المشروع يعتبر حلاً للبطالة المؤقتة للأبناء لمرحلة ما بعد الجامعة بحسب وصفها.

كيفية التعامل مع الزبائن


لا شيء مستحيل أمام الإرادة وهو الأمر الذي أثبته الأشقاء في تعاملهم مع زبائن المحل.

تقول الحسين "يتعاملون مع الزبائن وبيع البضاعة من خلال طباعة اسم المنتج وسعره على المنتج بطريقة برايل -أبجدية خاصة بالمكفوفين-، هذه الطريقة التي تتيح لهم التعرف على المنتج وسعره".

وأضافت أن الأبناء الثلاثة وجدوا مساعدة ودعماً من قبل والدهم، وكون المنتجات محلية الصنع ومن صنعها وجد المشروع إقبالاً كبيراً من الناس لم يكن متوقعاً بهذا الشكل الكثيف، فضلاً عن مساعدة الجهات الرسمية وتسهيل الإجراءات وطموح العائلة في أن يتحول هذا المحل الصغير إلى شركة "أمل الحسين وأبنائها" وتنبثق عنها مؤسسة خيرية.

وكان أمير القصيم الأمير الدكتور فيصل بن مشعل استقبلهم الثلاثاء 14 يونيو/ حزيران 2016 وقام بتكريمهم.