جمهور"ساق البامبو" مصدوم.. جوزفين الفلبينية تعترف بتأديتها أدواراً تضمنت العُري.. فكيف بررت ذلك؟

تم النشر: تم التحديث:
MERCEDES CABRAL
Actress Mercedes Cabral poses during the photo call of the movie 'Sinapupunan' (Thy Womb) at the 69th edition of the Venice Film Festival in Venice, Italy, Thursday, Sept. 6, 2012. (AP Photo/Joel Ryan) | ASSOCIATED PRESS

نفت الممثلة الفلبينية مرسيدس كابرال التي تلعب دور الخادمة "جوزفين" في المسلسل الكويتي "ساق البامبو" ما أشيع عنها مؤخراً بأنها ممثلة أفلام جنسية، رغم اعترافها بتقديم أدوار تضمنت مشاهد عارية بررتها بكونها فن يندرج ضمن إطار السينما، موضحة أن السينما والأفلام الجنسية عالمان مختلفان تماماً.

ورغم نفي الممثلة لما أشيع عنها إلا أن الإنترنت يعج بمئات الصور العارية للفنانة ذات الـ29، منها صور ظهرت فيها على غلاف مجلة "بلاي بوي" مجلة العرى الأشهر في العالم، كما تتواجد فيديوهات لها على المواقع الجنسية المخصصة لمن هم فوق الـ18 عاماً.



pic

وقالت الممثلة المصنفة ضمن أجمل 100 امرأة في العالم حسب مجلة Yes الأمريكية، في لقاء لمجلة "نواعم" لجمهورها العربي تعليقاً على آلاف الرسائل التي تلقتها من الجمهور العربي على حساباتها على مواقع التواصل الاجتماعي وكانت في معظمها جارحة.

"اطمئنّوا لست ممثلة إباحية، أنا ممثلة في رصيدي سلسلة أعمال في آسيا وأوروبا، ثقافتي مختلفة جدّاً عن ثقافة ومعتقدات الشعب العربي.

الخضوع لجلسات التصوير الفوتوغرافي لمجلّات الرجال كان جزءاً من عملي كممثلة في الفليبين. قدّمتُ أدواراً فيها الجرأة والعري وهذا فنّ يندرج ضمن إطار السينما.

السينما والإباحية عالمان مختلفان تماماً. أشكر الجمهور على الحب وأتمنّى أن أكون في المستقبل بطلة أحد المسلسلات الخليجية... فهذا أمر ممتع جداً".

وكان الجمهور العربي المتابع للعمل الكويتي الجاد الأبرز خليجياً والذي يعرض على 8 قنوات في شهر رمضان الحالي، قد بدأ يتساءل عن النجمة الفليبينية التي تقدم دور "جوزفين" الخادمة في منزل عائلة كويتية ثرية والتي تقع في حب ابن العائلة "راشد" الذي يتزوجها سراً لاستحالة أن تكون العلاقة بينهما في النور.

الممثلة طلبت في صفحة غير موثقة لها على انستغرام من جمهورها أن يعلق باللغة الإنكليزية حتى يتسنى لها فهم ما يود قوله، منوهة أن التعليقات العربية سيتم خذفها


💜

A photo posted by @mercedes.cabral on


وبعيداً عن التعليقات السلبية أوضحت الممثلة في لقائها أن الجمهور شعر بها، بل أنوهناك من بكى تأثراً بمشاهدها قائلة " من الجيّد أن تعرف أنّ الجمهور مسّته الشخصية وهذه رسالتي كممثلة، فنحن نخبر قصصاً وننقل شخصيات بردود فعلها ومشاعرها الحقيقية، فيشعر المشاهد معنا بالدور".

أما عن كيفية اختيارها للدور فأجابت أنه كان عن طريق المنتجة المسؤولة عن التصوير في الفليبين Sarah Pacgaliwagan-Brakensiek، التي اقترحت على القائمين على العمل اسمها، وزوّدتهم بصور خاصة بها.


وجود هذه الممثلة زاد من الجدل الذي أثير حول العمل منذ عرض حلقته الأولى، حيث تصدر هاشتاغ # ساق البامبو على موقع تويتر في الكويت، وذلك لخروجه عن المألوف الخليجي الذي دأب منذ سنوات على علاج قضايا الزواج والطلاق والعنوسة وتعدد الزوجات والخيانة.

صراع الهوية

ويتناول المسلسل قضية هامةً ولّدها استقدام المجتمع الخليجي لخادمات آسيويات على مدى عقود، ومأخوذة عن رواية تحمل ذات العنوان للكاتب الكويتي سعود السنعوسي، التي حصلت على جائز 'بوكر' العربية 2013.

فالقصة تعالج أزمة صراع الهوية لأبناء الخليجيين من الخادمات، والذين يحمل بعضهم ملامح الأم الآسيوية مثل "عيسى" ابن "جوزفين" في المسلسل والذي ينتهي به الإمر إلى العودة إلى بلاد والده الكويتي ليعمل خادماً كما عملت والدته في منزل عائلته الثرية دون أن يعلموا من يكون في الحقيقة.