مصري ينال شهرة في أميركا بعد حادث أورلاندو.. الصحف تحدثت عن لفتته الإنسانية رغم صومه

تم النشر: تم التحديث:
ALMSRYADHDHYTBR
سوشال ميديا

لم يتوقع المصري محمود العوضي ابن محافظة الدقهلية أن يصبح حديث الإعلام الأميركي بين ليلة وضحاها، بسبب تبرّعه بالدم لإنقاذ المصابين في عملية إطلاق النار التي استهدفت نادياً ليلياً يرتاده مثليون في ولاية فلوريدا الأميركية الأحد 12 يونيو/حزيران، وأسفر عن مقتل 50 شخصاً وإصابة العشرات.

العوضي الذي يعيش مع زوجته في أورلاندو كان قد نشر صورة له على فيسبوك خلال تبرّعه بالدم وصل عدد مشاركتها ـ 180 ألفاً ونحو 420 ألف إعجاب.

كما نشرت العديد من المواقع والصحف الأميركية عن تلك الخطوة، ووصفت المصري الذي يعمل مستشاراً مالياً في شركة أميركية بأنها "لفتة إنسانية من رجل عربي مسلمٍ صائمٍ في رمضان".

وكتب العوضي تعليقاً عبر صفحته أوضح فيه سبب إقدامه على ذلك "نعم أنا اسمي محمود وأعتز بأني رجل مسلم أميركي. وقررت التبرع بدمائي على الرغم من عدم قدرتي على الشرب أو تناول الطعام بسبب صيامي في شهر رمضان، وذلك مثل المئات من المسلمين الذين يعيشون في مدينة أورلاندو وقرروا التبرّع بدمائهم مثلي".

كما أبدى غضبه من حادث إطلاق النار "شعرت بالغضب بسبب سقوط ضحايا أبرياء.. وأشعر بالإحباط بسبب إقدام شاب مجنون يدّعي زوراً أنه مسلم على عمل مخزٍ مثل ذلك.. لقد شهدت اليوم عظمة الشعب الأميركي بعد أن رأيت آلاف الأميركيين يقفون في طوابير طويلة لمدة 7 ساعات في درجة حرارة وصلت 29 درجة للتبرع بدمائهم".

ووجّه العوضي حديثه لمسلمي الولايات المتحدة: "معاً سنتمكن من الوقوف أمام الكره والإرهاب والتطرّف والعنصرية. دماؤنا جميعاً متشابهة لذلك فلتخرجوا جميعاً لتتبرعوا بدمائكم لإنقاذ المواطنين الأميركيين الذين في حاجة لدمائنا".

واختتم حديثه قائلاً "نعلم جميعاً أن قلوبنا حزينة ولكن علينا أن نضع دياناتنا وأعراقنا وتوجهاتنا الجنسية وآراءنا السياسية جانباً لنتوحد في وجه كل من يحاولون إيذاءنا".

وفي تدوينة أخرى عبر صفحته على فيسبوك" أبدى العوضي فخره بقدرته على أن يكون مثالاً مشرفاً للمسلمين والمصريين، وقال "من الجيد أن يشيد بك أهل بلدك مصر وهو المكان الذي ولدت وعشت فيه. والداي أصبحا فخورين بي ويدعماني فيما قمت به لإظهار الصورة الحقيقية للإسلام".

وأشاد الكثيرون بموقف العوضي، وكانت أبرز تعليقاتهم.