رابطة مشجعي روسيا: فرنسا تريد ترحيل 50 شخصاً

تم النشر: تم التحديث:
DEFAULT
Jean-Paul Pelissier / Reuters

قال ألكسندر شبريغين، رئيس رابطة المشجعين الروس، الثلاثاء 14 يونيو/حزيران 2016، إن فرنسا تريد ترحيل نحو 50 من مشجعي منتخب روسيا بعد وقوع أعمال شغب في بطولة أوروبا 2016 لكرة القدم.

وأبلغ شبريغين رويترز عبر الهاتف: "الشرطة تريد ترحيل 50 شخصاً منهم امرأة لم تشترك في أي شيء".

وتابع: "نحن داخل الحافلة في (مدينة) كان وأوقفتنا شرطة مكافحة الشغب. نحن لن نذهب إلى أي مكان في الوقت الحالي وننتظر القنصل".

وقال مانويل فالس رئيس وزراء فرنساالثلاثاء إنه سيتم ترحيل بعض مشجعي كرة القدم من البلاد بعد وقوع أعمال العنف.

وأكد فالس أن بعض المشجعين "سيتم ترحيلهم لأنه لا يمكن لبعض الأشخاص البقاء في أرض الوطن."

ونفذت الشرطة الفرنسية الثلاثاء عملية لمكافحة شغب المشجعين في بلدة موندليو بالقرب من كان بعد التحقق من هوية 29 مشجعا روسيا يشتبه في تورطهم في اشتباكات قبل مباراة إنجلترا مع روسيا ببطولة أوروبا يوم السبت الماضي

وكانت حافلة مشجعي روسيا في طريقها من كان إلى ليل، حيث سيلعب المنتخب الروسي هناك مع سلوفاكيا في الجولة الثانية من منافسات المجموعة الثانية ببطولة أوروبا غداً الأربعاء.

وتعادلت روسيا 1-1 مع إنكلترا في الجولة الأولى ووقعت اشتباكات دموية بين مشجعي الفريقين، قبل أيام من بدء المباراة مع المنتخب الإنكليزي، واستمرت فور انتهاء المواجهة بين الفريقين التي انتهت بالتعادل الإيجابي.