شاهد.. "معركة النعال والعقال" تنهي جلسة مجلس الأمة الكويتي.. ومواطنون: "عيب عليكم الدنيا رمضان"

تم النشر: تم التحديث:
THE NATIONAL ASSEMBLY OF KUWAIT
alqabas newspaper

أجبرت المشادات الكلامية والقذف بالنعال بين النواب، رئيس مجلس الأمة الكويتي مرزوق الغانم، على إخلاء قاعة المجلس ورفع جلسة أمس، وفقاً لما ذكرته صحيفة القبس الإثنين 13 يونيو/حزيران 2016.

وقالت الصحيفة إن الجلسة تخللها تبادل السباب والألفاظ النابية، وتباذل القذف بالنعال، وذلك عندما قاطع النائب حمدان العازمي حديث النواب، متهماً الحكومة والمجلس بتكريس الطائفية والقبلية في قضية توزيع دوائر المجلس البلدي.

وبحسب الصحيفة، فإن النائب حمدان وزميله سيف العازمي بدآ سجالاً خفيفاً قبل أن يدخل النائب علي الخميس على خط السجال، وكاد يصل الأمر إلى الاشتباك بالأيدي لولا تدخل نواب للتفريق بينهما.

وأمر الرئيس الغانم بإخلاء القاعة من الحضور والإعلاميين قبل أن يشتبك النائب سلطان اللغيصم كلامياً هو الآخر مع حمدان العازمي، واضطر حرس المجلس إلى دخول القاعة.

وتبادل النائبان العازمي واللغيصم السباب والشتائم. وألقى الأول عقاله تجاه اللغيصم، فرد الأخير بقذفه بالنعال، ثم أتبعه العازمي بقذفه بالنعال مرتين متتابعتين.


ردود فعل غاضبة


خلاف النواب وضرب بعضهم بالنعال والعُقل، قوبل بردود أفعال سلبية من قبل وسائل إعلام كويتية ومواطنين.

وعلقت صحيفة "الرأي" الكويتية على الحادثة بالقول: "الجلسة الرمضانية الثالثة.. هوشة بكافة أنواع الأسلحة من عقال إلى نعال إلى اللائحة الداخلية للمجلس.. والبقية تأتي، ولولا أنه رمضان كريم واللهم إني صائم لكثرت صنوف الأسلحة".

وأشارت الصحيفة إلى أن الشرارة التي أشعلت الخلاف بين النواب، كانت قد بدأت مع عبارات "كل تبن" التي انطلقت من احتجاج النائب حمدان العازمي على تقديم الحكومة تعديلاً على توزيع الدوائر الانتخابية في قانون البلدية الجديد.

ورفض حمدان ما أعلنه وزير البلدية عيسى الكندري عن تمسك الحكومة بأن تكون إضافة المناطق الجديدة بمرسوم «لمنح المرونة»، معتبراً بأن المرسوم ساقط "وكلمنا مستشاري المجلس فأفادوا بذلك، وأقول للحكومة أنتم من تؤصلون القبلية والفئوية والطائفية"، حسب قوله.


الكويتيون مستاؤون


على موقع التواصل الاجتماعي تويتر، عبّر مواطنون كويتيون عن استيائهم مما حصل في مجلس الأمة، وتداولوا هاشتاغ #هوشة_مجلس و #هوشة_مجلس_الأمة للتعبير عن رفضهم لما حصل.