للمرة الأولى.. زعيم مسلمي البوسنة يكرم الضحايا الصرب الذين قتلوا في سراييفو

تم النشر: تم التحديث:
BAKER IZETBEGOVIC
social media

بادر زعيم مسلمي البوسنة بكر عزت بيغوفيتش للمرة الأولى الإثنين 13 يونيو/حزيران 2016 إلى تكريم المدنيين الصرب الذين قتلوا في سراييفو في أثناء الحرب الطائفية معرباً عن أسفه.

وزار العضو المسلم في الرئاسة المشتركة للبوسنة كازاني على مرتفعات العاصمة، حيث قتل عشرات من المدنيين الصرب، وتم رمي جثثهم في حفرة في الجبل على عمق عشرات الأمتار.

وهي المرة الأولى يقوم فيها مسؤول مسلم بمبادرة مماثلة.

ووضع عزت بيغوفيتش الذي رافقه مسؤولون مسلمون اخرون من البوسنة بينهم رئيس الوزراء دنيس زفيزديتش إكليلا من الورد على كتف الوادي المذكور.

وقال "لطالما شعرت بأنني مدين (للضحايا). كان علي المجيء من قبل للتعبير عن التعاطف والتعزية في الأشخاص الذين قضوا هنا بشكل فظيع".

وأضاف "هذا هو السبب الرئيسي لحضوري إلى هنا (...) لكنني آمل كذلك بأن تحفز هذه المبادرة آخرين للقيام بعمل مماثل" في تلميح إلى المسؤولين الصرب والكرواتيين في البوسنة.

وحاصرت القوات الصربية ساراييفو ثلاث سنوات وقتل أكثر من 10 آلاف شخص في أعمال قصف وقنص.

وقتل كثير من المدنيين الصرب بينهم العشرات في كازاني، في جرائم وقعت غالبيتها بين ربيع وخريف 1993.

وتم انتشال رفات 29 شخصاً بالإجمال من حفرة كازاني لكن أعمال البحث لم تنتهِ تماماً.