ترامب يطالب مسلمي أميركا بالتخابر مع السلطات

تم النشر: تم التحديث:
DONALD TRUMP
Republican presidential candidate Donald Trump speaks at Saint Anselm College Monday, June 13, 2016, in Manchester, N.H. (AP Photo/Jim Cole) | ASSOCIATED PRESS

اتهم المرشح الجمهوري للرئاسة الأميركية دونالد ترامب الإثنين 13 يونيو/حزيران 2016، مسلمي الولايات المتحدة بعدم التعاون مع السلطات للكشف عن مشبوهين، مثل منفذ اعتداء أورلاندو عمر متين الذي قتل 49 شخصاً في ملهى للمثليين في مدينة أورلاندو التابعة لولاية فلوريدا.

وانتقد ترامب المسلمين في الولايات المتحدة والخارج، كما فعل عقب اعتداءات باريس وسان برناردينو في العام الفائت.

وقال ترامب في مقابلة هاتفية مع شبكة سي إن إن "نحتاج إلى مراكز لجمع المعلومات. فالناس في المنطقة والناس في الحي يعلمون بوجود أمر مريب بشأن المهاجمين المحتملين". وأضاف: "لكنهم لا يتصلون بالشرطة ولا يبلغون عنهم مكتب التحقيقات الفيدرالي (...) على المسلمين الإبلاغ عن هؤلاء الأفراد".

وأشار الملياردير الأميركي إلى وجود آلاف المقيمين في الولايات المتحدة، وقال إن "قلوبهم ممتلئة بالبغض مثله (في إشارة إلى متين منفذ الهجوم). يجب أن نعرف من هم".

كما كرر ترامب عبر قناة "إيه بي سي" دعوته إلى إغلاق أبواب الولايات المتحدة أمام "الوافدين من سوريا ومناطق العالم التي تحمل هذه الفلسفة المشينة والمروعة"، حسب تعبيره، غاضاً النظر عن ولادة متين في الولايات المتحدة.

ودافع ترامب من جهة أخرى، عن القوانين الأميركية التي تسمح للمواطنين الأميركيين بحيازة الأسلحة، وقال إن "هذه المأساة ما كانت لتحدث لو كان مرتادو مرقص بالس مسلحين.


إغلاق باب الهجرة


وفي تصريح له الإثنين 13 يونيو/حزيران 2016 خلال خطاب بمانشستر في نيو هامشير، اقترح ترامب تعليق موجات الهجرة من بلدان ارتبطت في رأيه بخطر إرهابي على الولايات المتحدة أو حلفائها.

وقال ترامب في خطاب بمانشستر في نيو هامشير، غداة اعتداء أورلاندو الذي خلف 49 قتيلاً: "حين يتم انتخابي، سأعلق الهجرة التي مصدرها مناطق في العالم لها ماضٍ من الإرهاب ضد الولايات المتحدة، أوروبا أو حلفائنا، إلى أن نفهم تماماً كيفية وضع حد لهذه التهديدات".

ولم يحدد ترامب المعايير أو الشروط لمنع الهجرة من تلك البلدان التي لم يسمها.

ترامب ذكر أن الرئيس الأميركي باراك أوباما يملك سلطة منع دخول أي فئة من المسافرين تعتبر خطراً على مصالح أو أمن البلاد. وفي ديسمبر/كانون الأول الفائت، بعد اعتداءات باريس وسان برناردينو، اقترح الملياردير إغلاق الحدود موقتاً أمام المسلمين.


هجوم على الإسلام


ترامب أضاف أنه "لا يمكن أن نستمر في السماح بدخول آلاف وآلاف من الأشخاص إلى بلادنا، يفكر كثيرون منهم كما يفكر هذا القاتل المتوحش".. في إشارة إلى مرتكب اعتداء أورلاندو عمر متين المولود في الولايات المتحدة من أبوين أفغانيين.

وتابع: أن "السبب الوحيد لوجود هذا القاتل في أميركا هو أننا سمحنا لعائلته بالمجيء إلى هنا".

وشدد ترامب على أن "غالبية مبادئ الإسلام المتطرف لا تنسجم مع القيم والمؤسسات الغربية. إن الإسلام المتطرف معاد للنساء ومعاد للمثليين ومعاد للأميركيين"، على حد قوله.

وهذا أول خطاب لترامب منذ مجزرة أورلاندو. وقد هاجم فيه منافسته الديمقراطية هيلاري كلينتون مباشرة وانتقدها مراراً، لتأييدها استقبال عدد أكبر من اللاجئين السوريين.

وقال: "تريد هيلاري كلينتون أن تفرغ صناديقنا لإدخال مزيد من الناس إلى البلاد، وخصوصاً أفراداً يبشرون بالكراهية ضد مواطنينا".