لماذا غضب أهالي "النوبة" من محمد منير ومسلسله "المغني"؟

تم النشر: تم التحديث:
NUBIA
social

في الوقت الذي كان المغني المصري محمد منير يتناول فيه إفطارًا بدعوة من الرئيس عبدالفتاح السيسي، السبت 12 يونيو حزيران 2016، بفندق "تيباروز- الدفاع الجوي"، كان أهالي بلدته النوبة - إحدى مدن محافظة أسوان أقصى صعيد مصر - يدشنون هشتاجًا غاضبًا ضده تحت عنوان " #‏المغني_لا_يمثل_النوبة".

وكانت الحلقة الخامسة من"المغني"، وهو العمل الدرامي الذي يروي سيرة "الكينج" الذاتية، أثارت غضب نوبيين إثر تصويرها مشاهدًا لتهجير أجدادهم تخللتها وقائع مخالفة للحقيقة والتاريخ، حسب قولهم.

وجاء بالحلقة التي أثارت موجة غضب على صفحات أهالي النوبة على الشبكات الاجتماعية مشاهدًا لنوبيين مُهجرين يبتسمون ويحملون صورًا للرئيس الأسبق جمال عبدالناصر أثناء إبعادهم عن منازلهم لبناء مشروع السد العالي في بداية ستينات القرن الماضي.










الجذور التاريخية لقضية تهجير أهالي النوبة


تبدأ الجذور التاريخية لأزمة تهجير أهالي مدينة النوبة في أعقاب بناء خزان أسوان ومشروع السد العالي في عهد الرئيس الأسبق جمال عبد الناصر، ما أدى إلى غمر مياه بحيرة ناصر لقرى نوبية بكاملها، وتهجير 18 ألف أسرة عن ديارهم إلى هضبة "كوم امبو".

ويروي نوبيون، أن نظام الرئيس جمال عبدالناصر أجبر أجدادهم على الرحيل بشكل غير آدمي، مشيرين إلى أنه كان يتم نقلهم في صنادل نيلية مُخصصة لنقل المواشي.






انتفاضة نوبية ضد "المغني" على مواقع التواصل الاجتماعي


وانتقدت صفحات ونشطاء نوبيون "المغني" فور عرض الحلقة الخامسة، ونشروا عبر هاشتاج #المغني_لا_يمثل_النوبة صورًا تبرز الفارق بين الحقيقة وما جسده العمل، منها صورًا عن طريقة التهجير في صنادل نيلية مخصصة للمواشي، وليست بواخرًا تشبه باخرة "المحروسة" الملكية كما جاء بالمسلسل.

كما انتقدوا تصوير أجدادهم يحملون صورًا للرئيس الأسبق جمال عبدالناصر أثناء رحيلهم عن ديارهم، داعين إلى مقاطعة المسلسل، وعدم نشر أي فديوهات له

ومن جانبه قال الناشط النوبي، حمدي سليمان، عبر صفحته على فيسبوك، إن المسلسل "لم يتناول حكايات الأجداد المريرة، وكتابات من عاصروا التهجير القسرى من الأدباء النوبيين، وشهود العيان الذين وصفوا الهجره بالقسرية، والغناء لعبدالناصر والتهليل له بعد تلقيهم أوامر من الموظفين القائمين على التهجير وضباط الجيش المرافقين بالابتسام والغناء أمام كاميرات الصحف التى تسجل تلك الأيام الغبرة فى حياة النوبيين"، حد قوله.


بعد الهجوم.. الكينج صامتا


وبينما تزداد حالة الغضب في الأوساط النوبية، التزمت الصفحة الرسمية للنجم محمد منير، التي يتابعها 7 ملايين بالصمت حيال الأزمة، ولم يعلق الفنان عليها مكتفيًا بالإشارة إلى متابعة الحلقة السادسة، ونشر مقطع أغنية "ونني" من مسلسله.

كما التزم صناع العمل الصمت ولم يردوا على الهجوم على المشهد.


جلسة نوبية مع "الكينج" غدا


وفي اتصال هاتفي مع النائب ياسين عبدالصابور، عضو مجلس الشعب عن دائرة النوبة، قال لـ"هافينغتون بوست عربي"، إنه سيتناول أزمة مشهد التهجير في إفطار مع الفنان محمد منير اليوم الاثنين 13 يونيو/حزيران 2016 في فيلته، مشيرًا إلى أن الموعد كان محددًا منذ مُدة وليس بسبب أزمة مشهد التهجير.


الطرفان على خطأ


ومن جهته، قال محمد إبراهيم شاهين، أحد مؤسسي النادي النوبي بالقاهرة، إن عملية نقل أهالي النوبة عن قراهم كانت جماعية، وأنه من الممكن أن تحدث أخطاء بسبب عامل السرعة أو العدد ويتم الاستعانة بصنادل نيلية، نافيًا في الوقت ذاته أن يكون أهالي النوبة سعداء بالحياة بعد التهجير.

ويضيف شاهين، في حديث خاص، إن المشهد الحقيقي للتهجير لم يكن كما صوره المسلسل وكأنه تم على أفضل صورة في بواخر ملكية، وليس أيضًا كما يروج له البعض بأنه كان على أسوء نحو في صنادل نيلية للمواشي، مشيرًا إلى أن النظام المصري حينها حرص على أن يتولى أمر النقل اللواء محمد صالح مرسي، أحد أبناء النوبة، نافيًا أن يكون قاصدًا الإهانة.


انتقادات لـ"المغني".. اللهجة صعيدية بدلا من "نوبية"


كذلك انتقد مشاهدون من أهالي النوبة لهجة أبطال العمل التي كانت أقرب إلى "الصعيدية" منها إلى "النوبية"، مشيرين إلى أن النوبيين لم يتحدثوا اللغة العربية قبل التهجير وأن لغتهم الرسمية كانت النوبية.