قوارب السلاطين.. تراث عثماني يعمل بالديزل وتستوردها دبي بمواصفات خاصة

تم النشر: تم التحديث:
S
الاناضول

"هارون شاهين" مهندس تركي تخصص في صناعة "قوارب السلاطين"، التي تحظى باهتمام كبير من المستثمرين المحليين والأجانب بقطاع السياحة، كونها تجسّد تاريخ قوارب سلاطين الدولة العثمانية التي استُخدمت سابقًا كوسيلة مواصلات بحرية بمدينة إسطنبول.

"شاهين"، وهو خريج كلية العمارة الداخلية والتصميم من جامعة "قوجه إيلي" قال للأناضول، "قبل نحو عامين أنشأت مصنعًا في ولاية "قوجه إيلي" شمال غربي البلاد، لعمل (قوارب السلاطين)، في خطوة ترمي إلى إحياء التراث العثماني ونشره على نطاق واسع، والمساهمة في الاقتصاد التركي".

Close
قوارب السلاطين
لـ
مشاركة
تغريدة
شارك هذا
إغلاق
الشريحة الحالية

وأضاف شاهين، "القوارب التي نصنعها، تشهد إقبالًا خاصًا من المستثمرين الأجانب العاملين في قطاع السياحة، وتصميمها يتم وفقًا للمظهر التقليدي الرائع، الذي تتمتع به قوارب السلاطين التاريخية"، لافتًا أن هذه بعض القوراب "تعمل بمحركات كهربائية، وأخرى بالديزل".

وأوضح المهندس التركي أنه أنتج نحو 20 قاربًا خلال العامين السابقين، وأن قاربين اثنين منهم يجري استخدامهما حاليًا في مضيق "البوسفور" بمدينة إسطنبول، لافتًا إلى أن إنتاج القارب الواحد "يستغرق ما بين 4 و6 أشهر، ويختلف ذلك بحسب الأحجام".

وتابع شاهين: "قمنا بتحديث وتعديل نماذج القوارب التاريخية، بحيث تحافظ على هيكلها الأساسي، ولدينا حالياً طلبات كثيرة سيستغرق تصنيعها نحو عامين".


دبي تستورد


وأكد شاهين أن شركته تستعد لتوقيع عقد بيع مع شركة سياحية في "دبي" بالإمارات العربية المتحدة (لم يذكر اسمها)، وإنتاج قوارب خاصة لها.

وأشار شاهين أن عددًا من "قوارب السلاطين" التي قاموا بإنتاجها في المصنع، تُعرض حاليًا في عدّة ولايات تركية، وعلى رأسها "أنطاليا"، و"أسكي شهير"، وشانلي أورفة"، و"قهرمان مرعش" التي تشهد زيارات من السياح المحليين والأجانب.


مظهر فاخر


ونوّه بأن "قوارب السلاطين تتمتع بميزات خاصة بالعهد العثماني، حيث كانت القوارب وقتها ذات مظهر فاخر جدًا، واستُخدمت كوسائل نقل في مضيق البوسفور بإسطنبول، وتركت أثرًا كبيرًا على مستوى العالم في المرحلة التي شهدت فيها قوة الدولة العثمانية ذروتها".

ولفت المهندس التركي إلى وجود 4 متاحف حول العالم تضم "قوارب السلاطين" في الوقت الراهن، من بينها المتحف البحري بمدينة إسطنبول، والذي يضم 14 قاربًا، قائلًا: "سنبذل ما بوسعنا لنشر هذا التراث العثماني في أنحاء العالم، وأعتقد أن هذا سيكون بمثابة شكر لتاريخنا وأجدادنا".


نقل الركاب


ويشير مؤرخون أتراك إلى أن القوارب في العهد العثماني كانت تستخدم بمدينة إسطنبول لأغراض مختلفة، حيث كان بعضها مخصصًا لنقل الركاب من الشطر الأسيوي إلى الأوروبي والعكس، وبعضها كان يستخدم لإجراء رحلات في مضيق البوسفور، وتنظيم فعاليات ترفيهية وغنائية وشعرية في ذلك الوقت.

وكانت تلك القوارب تُلقّب في القرن التاسع عشر وفقًا لأصحابها وأماكن استخدامها في الدولة العثمانية، وكان بينها تسلسل هرمي تتصدّره القوارب المخصصة لنقل السلاطين، وزوجاتهم، وأبنائهم، لتكون رمزًا لقوة وعظمة الدولة في تلك المرحلة.