شاهد أوّل ظهور لمطلّقة منفّذ هجوم أورلاندو

تم النشر: تم التحديث:

"في البداية كان شخصاً طبيعياً، كان يهتم بالعائلة ويحب المزاح والاستمتاع بالوقت، لكن بعد زواجنا بأشهر قليلة، رأيت عدم اتزانه".

هكذا وصفت سيتورا يوسفي طليقة عمر صديقي متين، الذي عرفته السلطات الأميركية بأنه المهاجم الذي قتل 50 شخصاً على الأقل في مذبحة في ملهى ليلي للمثليين في أورلاندو بفلوريدا الأحد 12 يونيو/حزيران 2016، حسبما ذكرت شبكة CNN.

وتعرفت يوسفي على متين من خلال خدمة التعارف عن طريق الانترنت

مضيفة "رأيت أنه مصاب بالثنائية القطبية، وأنه يغضب دون أي سبب. في ذلك الوقت، بدأت بالقلق على سلامتي".

وقالت: "بعد بضعة أشهر بدأ بالإساءة إلي جسدياً بكثرة، ولم يسمح لي بالتكلم مع عائلتي، لقد احتفظ بي كأنني رهينة بعيداً عنهم. وحتى في ذلك الوقت، حاولت رؤية الجانب الجيد منه، لكن عائلتي كانت تعلم ما أمرُّ به، وقررت أن تتدخل لإنقاذي من تلك الحالة".

وعن يوم الحادث قالت: "أيقظني والداي من النوم بشكلٍ مخيف، فأصبت بالرعب لأنني عرفت أن شيئاً فظيعاً قد حدث. أول ما قالوه لي هو أن زوجي السابق متورّط بقتلٍ جماعي، وأن الصحفيين متجمعون عند منزل عائلته وأنهم سيكونون على الأغلب عند منزلي أيضاً. كُنت مدمَّرة ومصدومة، بدأت بالارتجاف والبكاء، وأكثر من أي شيء، كنت متأذيةً ومفطورة القلب إزاء الأشخاص الذين خسروا أحبّاءهم".