حتى لا تصبح ضيفاً ثقيلاً.. إليك اتيكيت دعوات الإفطار الرمضانية

تم النشر: تم التحديث:
FEAST
Thomas Barwick via Getty Images

دعوات الإفطار في شهر رمضان لا تنتهي لدى البعض؛ معظمها يكون من الأهل والأصدقاء، وبعضها من العمل. دعوة الإفطار مناسبةٌ جيدةٌ لصلة الرحم والتعرف على أصدقاء جُدد، وتوطيد العلاقات مع الأصدقاء الذين قد لا تلتقيهم طوال العام.

ولتستمع بهذه الدعوات وحتى لا تصبح ضيفاً ثقيلاً أو صاحب دعوة يفتقر لأساسيات الضيافة، إليك بعض النصائح التي تساعدك على المشاركة في أفضل دعوات الإفطار الرمضانية:


صاحبة دعوة الإفطار




dining arrange

إذا كنت صاحبة دعوة الإفطار، عليك أن تجهزي المنزل قبل الموعد بفترة مناسبة قبل قدوم المدعوين، حتى ولو كانوا من الأقارب أو الأصدقاء المقربين.

قومي بتحديد الموعد المناسب لاستقبال الضيوف دون أدنى حرج، حتى لا تتسببي في إرباك أسرتك أثناء الإعداد للإفطار، ولتستقبلي ضيوفك بترحاب دون انشغال.

لا تستقبلي ضيوفك أبداً بملابس المنزل، أو التي كنت ترتدينها أثناء إعداد الطعام.

احرصي على تعطير المنزل بمعطرات الجو أو الفواحات والبخور، وتجنبي الأخير إذا كان أحد ضيوفك يعاني من الحساسية.

جهزي غرفةً أو مكاناً محدداً للأطفال حتى لا يتسببوا في إزعاجكم أثناء الضيافة، خاصةً لو كانوا صغاراً وغير صائمين، يمكنك أيضاً تجهيز وجبات خفيفة لهم لتناولها قبل إفطار أمهاتهم.

لا تقدمي العصائر والمشروبات للصغار لتناولها وحدهم، ويفضل أن تساعدهم أمهاتهم في ذلك.

اسألي ضيوفك قبل يوم الدعوة عن الأكلات المفضلة، أو إذا كان هناك شخص قد لا يناسبه الأصناف المقدمة على المائدة كالمرضى أو النباتيين لتقومي بإعداد أطباق خاصة لهؤلاء الأفراد.

قومي بالإعراب عن سعادتك لاستقبال ضيوفك، ولا تبالغي في الترحاب بأحد دون الآخر، واحرصي أيضاً على تقديم المساعدة لكبار السن واختيار المكان المناسب لجلوسهم قبل الإفطار، وأثناء تناول الطعام.

يتم اختيار رأس المائدة لأصحاب دعوة الإفطار أو لأكبر المدعوين سناً.

لا تضعي المزهريات الطويلة والضخمة على مائدة الطعام.



dining arrange

لا مانع من مساعدة ضيوفك في إعداد طاولة الطعام، ولكن لا تحاولي طلب ذلك بنفسك إلا إذا عرض أحد الضيوف هذا الأمر.

عليك بتخصيص مكان أو غرفة منفصلة للأطفال الذين يمكنهم تناول الطعام وحدهم دون مساعدة أمهاتهم.

لا تفترضي في ضيوفك أن يقوموا بسكب الأطعمة من الأطباق الرئيسية، بل قومي بنفسك وبمساعدة أفراد أسرتك في هذه المهمة.

لا تفرطي في الشكوى من تعب وإرهاق اليوم أثناء إعدادك الوليمة، واحتفظي بابتسامتك معظم الوقت، وتجنبي تماماً أن تخبري ضيوفك بفقدانك للشهية، فهذا بمثابة إشارة لهم بعدم ترحابك، لذلك احرصي على تناول الطعام معهم ولو بكميات قليلة.

تجنبي وأفراد أسرتك الحديث في الأمور الجدلية والقضايا السياسية أو الدينية أثناء تناول الطعام، تجنباً للخلافات وتوتر الأجواء.

اشكري ضيوفك على الهدايا التي قاموا بإحضارها، ويفضل فتح الهدايا في حضور الضيوف وأظهري إعجابك بالهدايا ومدى قبولك لها، وإذا كانت الهدايا من الحلويات أو الأشياء الموجودة لديك بالفعل لا تخبري ضيفك بأنه لم يكن هناك داعٍ لشراء هدايا مكررة، فهذا الأمر يتسبب في إحراج الضيف.

عليك بترتيب الحمام لاستقبال الضيوف، ولو كان بالمنزل أكثر من حمام عليك بترتيبها جميعاً لأنك قد تضطرين لاستخدامها في نفس الوقت نظراً للأعداد الكبيرة المدعوة.


المدعوون إلى الإفطار


يفضل أن تسأل صاحب الدعوة عن التوقيت المناسب لاستقبالك.

عليك الحضور في الموعد المحدد دون تأخير حتى لا تتسبب في إرباك أو قلق صاحب الدعوة. لا تختر مقعدك للجلوس في المنزل واسأل صاحب الدعوة عن المكان المناسب لجلوسك.

عبر عن سعادتك لهذه الدعوة واشكر الأسرة التي استقبلتك، احرص على اختيار هدية مناسبة لأصحاب الدعوة وليس شراء هدية دون هدف.

إذا كان أحد المدعوين غير معروف لدى الأسرة صاحبة دعوة الإفطار عليك بالقيام بتعريف الأطراف ببعضها بعضاً، ليس فقط بالأسماء ولكن بمحاولة فتح حوارات مشتركة بينهم.

تجنب أن يكون طفلك مصدراً للإزعاج في هذا اليوم واحرص على عدم تطفله على أفراد الأسرة الداعية، وكذلك حاول أن تبقيه إلى جوارك أطول مدة ممكنة إذا كان صغير السن وقد يصعب التحكم في تصرفاته.

إذا قام طفلك بتخريب شيء في المنزل حاول أن تعالج الأمر بنفسك.

أثناء تناول الإفطار تناول ما يروق لك من الطعام بطريقة هادئة ومقبولة، ولا تبالغ في تناول الكثير من الأصناف حتى ولو أعجبتك ولا تستأثر بصنف من الطعام بزعم أنك تحبه للغاية.

وكذلك لا تقم برفض أي صنف يقدم إليك بقولك إنك تشعر بالقرف أو الغثيان منه، وإنما عليك إبلاغ صاحب الدعوة بأنك تفضل صنفاً آخر وتحرص على تذوقه أولاً.

بعد الإفطار بفترة قصيرة قد يحتاج أصحاب المنزل إلى الراحة، حاول أن تغادر المكان بسلاسة إلا إذا كان برنامج استقبالك يسمح بالمكوث لفترة أطول، ولكن لا تضطرهم إلى أن يغلبهم النعاس أثناء وجودك.

بعد العودة إلى منزلك، اشكر الأسرة مرة أخرى على هذه الدعوة.