50 قتيلاً وما يزيد عن 50 جريحاً بإطلاق نار داخل ملهى ليلي بأميركا

تم النشر: تم التحديث:
S
إطلاق نار | social media

قال رئيس بلدية أورلاندو الأميركية إن 50 قتيلاً و53 مصاباً سقطوا في إطلاق النار اليوم الأحد 12 يونيو/حزيران 2016 على ملهى ليلي في فلوريدا.

ونقلت وكالة رويترز في خبر عاجل نشرته، عن رئيس البلدية، دون أن تذكر اسمه، قوله إن 50 قتيلاً و53 مصاباً سقطوا في إطلاق النار على الملهى الليلي بأورلاندو.

وكان مسؤولٌ بالشرطة الأميركية قال في وقت سابق اليوم إن نحو 20 قتيلاً سقطوا في إطلاق نار بملهى ليلي في ولاية فلوريدا.

ونقلت وكالة رويترز عن المسؤول في الشرطة، لم تحدد اسمه أو صفته، قوله إن نحو 20 قتيلاً سقطوا في إطلاق النار بملهى ليلي بمدينة أورلاندو، دون ذكر تفاصيل إضافية.

بدوره قال رون هاربر من مكتب التحقيقات الفدرالي في مؤتمر صحافي إن احتجاز رهائن داخل الملهى دفع بالشرطة إلى اقتحام المكان، "وللأسف سقط أشخاص بطلقات نارية، ربما حوالي العشرين"، مشيراً إلى إصابة نحو 42 بجروح نقلوا إلى ثلاثة مستشفيات.

من جهته، قال قائد شرطة أورلاندو جون مينا لقد "تحوّل الوضع إلى احتجاز رهائن. حوالي الساعة الخامسة صباحا (0900 ت غ) تم اتخاذ قرار بإنقاذ الرهائن".

ولاحقاً أعلنت شبكتا "سي بي إس" و"إن بي سي" الأميركيتان أن المسلح الذي أطلق النار في الملهى الليلي هو أميركي من أصل أفغاني مولود في عام 1986 واسمه عمر متين.

ولم تعلن الشرطة رسميًا حتى الآن اسم المسلح الذي قالت وسائل الإعلام إنه يقيم على بعد حوالى 200 كلم جنوب شرق أورلاندو في مدينة بورت سانت لوسي.

ولم يتضّح ما إذا كان الضحايا قتلوا على يد المسلح أو خلال تبادل لإطلاق النار مع الشرطة.

ووصفت السلطات الأمريكية الهجوم بأنه "واقعة إرهاب محلية"، دون تفاصيل إضافية.

وكانت الشرطة الأميركية قالت في وقت سابق إن إطلاق نار وقع في وقت مبكر اليوم في ملهى ليلي للمثليين في مدينة أورلاندو بولاية فلوريدا مما أسفر عن إصابة "عدة" أشخاص.

وذكرت شرطة أورلاندو على تويتر أن الحادث وقع في ملهى "بالس" وحثّت الناس على "الابتعاد عن المنطقة".

فيما ذكرت وسائل إعلام محلية أن عدة أشخاص يتراوح عددهم بين سبعة و20 تعرّضوا لإطلاق الرصاص في الحادث لكنها لم تقدم مزيداً من التفاصيل.

وحثّ الملهى الزبائن عبر صفحته على فيسبوك على "الخروج" و"الركض".

وأشار العديد من زبائن الملهى على مواقع التواصل الاجتماعي إلى أن مسلحاً يتحصّن بالداخل ويحتجز رهائن.

وأظهر تسجيلٌ مصوّر على الإنترنت الشرطة وعربات الإسعاف تقف خارج الملهى.