بالصور.. شاهد أجمل مساجد العالم

تم النشر: تم التحديث:
ABU DABI
other

مع بداية شهر رمضان، نشرت صحيفة "The Telegraph" البريطانية تقريراً عن أجمل مساجد العالم، وكتبت مراسلة الصحيفة روزينا صابور قائلة: "في هذا الحدث السنوي، يصوم 1.6 مليار مسلم حول العالم، مخصصين وقتاً أكبر للصلاة وللسمو الروحي والأعمال الخيرية".

وبمناسبة بدء أحد أكبر الشعائر الدينية، عَرَض التقرير أجمل مساجد العالم، والمميز في كل منها:

  • 1
    مسجد الشيخ لطف الله، إيران
    يقع هذا المسجد في أصفهان، المدينة التي وصفها الرحالة روبرت بايرون بأنها تنافس أثينا وروما. كان هذا المسجد ليُعرف لو كان في أي بلدٍ آخر، لكن وجوده في إيران دفع عدداً قليلاً جداً من السياح الغربيين لاستكشافه (ونشره على إنستغرام). بُني المسجد في مطلع القرن 17 إبان حكم الشاه عباس الأول، ولا يحتوي المسجد على صحنٍ أو مئذنة، ما يجعل طابعه المعماري غير معتاد. أما الروايات المتداولة بشأن بناء هذا المسجد لتستخدمه حريم الشاه فلم تدعمها مصادر موثوقة. غيرت وزارة الخارجية البريطانية نصائح السفر بشأن غالبية إيران العام الماضي، معتبرة إياها آمنة للسياح البريطانيين.
  • 2
    مسجد ناصر الملك، شيراز، إيران
    يعد مسجد ناصر الملك الموجود بشيراز جنوب إيران أقل شهرة. تزدان نوافذ المسجد بالزجاج المعشق، غير المعتاد في العمارة الإسلامية، وهو ما يصنع مشهداً جذاباً في الصباح الباكر وفي آخر النهار، حين ترسم أشعة الشمس أشكالاً ضوئية عبر الأسقف المعمارية المزخرفة.
  • 3
    المسجد الأزرق، إسطنبول، تركيا
    مهيبٌ ورائع، وخادع للغاية، للمسجد الأزرق 6 مآذن دقيقة تشكل جزءاً لا يتجزأ من خط الأفق في إسطنبول. وصف خبير السفر تيري ريتشاردسون كيف يتألق المسجد من الداخل بوجود البلاط الإزنيقي الأزرق الشهير الذي يعطي للمسجد اسمه. بُني المسجد أثناء حكم السلطان العثماني أحمد الأول في الفترة بين 1609 و1616، والمسجد مفتوح حالياً لغير المصلين يومياً في غير أوقات الصلاة.
  • 4
    آيا صوفيا، تركيا
    في منطقة السلطان أحمد التاريخية بإسطنبول، يقع مسجد آيا صوفيا مقابل المسجد الأزرق. آيا صوفيا الوردي الذي بني منذ ما يزيد على 1000 عام، قبل المسجد الأزرق المجاور، إذ تعود "كنيسة الحكمة المقدسة" الأصلية للقرن السادس من الميلاد، بينما تحول الموقع إلى مسجد بعد دخول الإمبراطورية العثمانية إلى المدينة. وعلى مدار القرنين السادس والسابع عشر، أضيفت المحاريب والمنبر، ومنبر الوعظ للبناء، ما جعل آيا صوفيا اليوم مزيجاً من الموزايك البيزنطي المتألق ونقوش من القرآن الكريم باللغة العربية، ويعد آيا صوفيا الآن متحفاً، بل ومتحفاً مهيباً.
  • 5
    المسجد الأزرق، القاهرة، مصر
    يعود مسجد الأمير آق سنقر للقرن الرابع عشر، وأُعيد افتتاحه في القاهرة في مايو/أيار 2015، بعد 13 عاماً من إغلاقه لترميمه بعد الزلزال. ويضم المسجد أضرحة مؤسسه شمس الدين آق سنقر وأبنائه. كما يعكس جمال المسجد الطرازَ العثماني، خاصة بلاطه الإزنيقي الذي يصور أشجار السرو والمزهريات المزدانة بالزنبق.
  • 6
    مسجد ابن طولون، مصر
    مسجدٌ أكثر هدوءاً، لكنه ليس أقل جمالاً، يقع مسجد ابن طولون في العاصمة المصرية. شُيد مسجد ابن طولون إبان العصر العباسي، وعلى الرغم من الاعتقاد بأنه أقدم مساجد القاهرة، إلا أنه شهد العديد من الترميمات. وظهر المسجد في أحد أفلام جيمس بوند (The Spy who loved me).
  • 7
    مسجد الحسن الثاني، المغرب
    يمتلك مسجد الحسن الثاني الضخم أطول مآذن العالم، التي يبلغ طولها 210 أمتار، كما يعد المسجد ثالث أكبر مساجد العالم، وهو البناء الوحيد من نوعه في المغرب الذي يمكن لغير المسلمين دخوله. ويطل المسجد على الجهة البحرية للدار البيضاء، كما يمكنك أن ترى قاع البحر من خلال طابقه الزجاجي.
  • 8
    المسجد الأقصى، القدس
    يقع ثالث البقاع الإسلامية المقدسة داخل الحرم الشريف في القدس القديمة الموضوعة بكاملها على قائمة اليونسكو للتراث العالمي. وأعيد بناء المسجد الأقصى عدة مرات على مر التاريخ بعد الزلازل التي دمرته، كما استخدمه الصليبيون في العصور الوسطى كقصر، لكن الخلفاء المسلمين اللاحقين أعادوا إصلاحه ليصبح مكاناً للعبادة مرة أخرى.
  • 9
    المسجد الحرام، المملكة العربية السعودية
    يستوعب المسجد الحرام، أو مسجد مكة الكبير، المحيط بالكعبة حوالي 4 ملايين شخص، ويغطي المبنى متوازي المستطيلات المحيط بأقدس أماكن المسلمين حوالي 400800 متر مربع (99 فداناً)، ويحتوي على ساحات داخلية وخارجية للصلاة. وهو موطن الحجر الأسود أيضاً، الذي وضعه النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) في جدار الكعبة قبل أن يُوحى إليه، بالإضافة لمقام إبراهيم. ولا يُسمَح لغير المسلمين بدخوله.
  • 10
    المسجد النبوي في المدينة، المملكة العربية السعودية
    بُني بواسطة النبي محمد (صلى الله عليه وسلم) حوالي عام 622، وهو ثاني أقدس بقاع المسلمين بعد المسجد الحرام بمكة، ويوجد الآن قبر النبي داخل القبة الخضراء. للمسجد النبوي 10 مآذن، تبلغ أطولها 105 أمتار، ويستوعب ما بين 600 ألف إلى مليون شخص في فترة الحج السنوية، ولا يُسمح لغير المسلمين بدخول بعض أجزاء المدينة.
  • 11
    مسجد العبودية، ماليزيا
    يقع هذا المسجد الذي شُيّد بين عامي 1913 و1917 في المدينة الملكية كوالا كانغسار في شبه الجزيرة الماليزية، ويُعّد أجمل مساجد البلاد بمآذنه الأربع وقبته الذهبية التي صممها المعماري البريطاني آرثر بينسون هوباك، الذي صمم محطة قطار كوالالمبور أيضاً.
  • 12
    مسجد السلطان صلاح الدين عبدالعزيز شاه، ماليزيا
    يوجد المسجد الماليزي الأكبر في سيلانغور بشبه جزيرة ماليزيا، وبُني المسجد على طراز الملايو الحديث، ويحتوي المسجد على نقوش لأحد الخطاطين المصريين، جنباً إلى جنب مع نوافذه ذات الزجاج الأزرق المعشق، كما تغطي القبة الألومنيوم ألواح من الصلب، منقوش عليها آيات من القرآن. وتبلغ سعة المسجد حوالي 24 ألف مصلٍّ.
  • 13
    مسجد فيصل، باكستان
    يقف رابع أكبر مساجد العالم على خلفية تلال مارغالا في العاصمة الباكستانية إسلام أباد. وصُمم المسجد على يد المعماري التركي فيدات دالوكاي، الذي استلهم صدفته الإسمنتية ذات الثماني جوانب من الخيمة البدوية، والكعبة في مكة. وصف خالد الحسيني مسجد فيصل في روايته "عداء الطائرة الورقية".
  • 14
    مسجد وزير خان، باكستان
    في باكستان مرة أخرى، وفي المدينة الشمالية الشرقية لاهور، يقع مسجد وزير خان المُشيّد في القرن 17 في عهد شهاب الدين محمد شاه جهان. كما تضم اللائحة "المؤقتة" لليونسكو هذا المسجد، منذ 1993، المبني من الطوب الموضوع في الجير، مع بعض من الطوب الأحمر في البوابة، ويزين المسجد العديد من اللوحات الجدارية والبلاط في ألوان تميل للفيروزي والأخضر والأصفر والبنفسجي.
  • 15
    مسجد بادشاهي، باكستان
    لا تنقص لاهور المساجد الجميلة، حيث تضم أيضاً مسجد بادشاهي، الذي شُيّد بتكليف من الإمبراطور المغولي السادس أورنغزيب في القرن الـ17، وبُني بالحجر الرملي الأحمر والرخام، وتمتد ساحته على مساحة 270 ألف قدم مربعة. كما تم استخدام مآذن المسجد لتخزين البنادق الخفيفة في الحرب الأهلية مع السيخ في 1841، بينما استخدم البريطانيون المبنى كحامية عسكرية خلال فترة راج. وأعادت الإصلاحات التي تمت للمبنى خلال القرنين 20 و21 بعضاً من بهاء المسجد الذي فُقد بعد استخدامه العسكري
  • 16
    تاج المساجد، بوبال، الهند
    لتاج المساجد واجهة وردية، ومئذنتان مثمنتان بارتفاع 18 طابقاً، بالإضافة لقباب رخامية، وبوابة مزدوجة الطوابق، وهو أكبر مساجد الهند، إذ يستوعب حوالي 175 ألف مصلٍّ.
  • 17
    مسجد جاما، دلهي
    بُني المسجد بالرخام والحجر الرملي الأحمر في عهد الإمبراطور المغولي شاه جهان بين عامي 1644 و1656، وللمسجد 3 قباب ومئذنتان.
  • 18
    مسجد الشيخ زايد الكبير، أبوظبي
    يحتوي المسجد الناصع البياض في العاصمة الإماراتية على أكبر سجادة يدوية في العالم، وشارك في صناعتها 1200 حرفي، بالإضافة للثريا الكريستالية البالغ وزنها 12 طناً. ويمزج بناء المسجد بين الطرز المملوكية والعثمانية والفاطمية، كما وصفته روزماري بيهان، خبيرة السفر في أبوظبي، بأنه "مبنى تاريخي" يستحق الزيارة "لعمارته المدهشة".
  • 19
    مسجد السلطان قابوس، عُمان
    قد لا يكون موقع المسجد المجاور لطريق سريع هو المسجد الأكثر هدوءاً، لكن بمجرد الدخول لحدائق مسجد السلطان قابوس، فستختفي الأفكار التي تتسبب بها سيارات الدفع الرباعي. للمسجد صحن هادئ، وأروقة أنيقة، عمارة رائعة، وهو أحد أشد المباني إثارة للإعجاب في هذا البلد الخليجي. يبلغ ارتفاع مئذنته الرئيسية 91.5 متر، وتحتوي قاعة الصلاة الرئيسية على سجادة فارسية استغرقت 4 سنوات لتُنسَج على أيدي 600 سيدة.
  • 20
    جامع سامراء الكبير، العراق
    بُني هذا المسجد الفريد بالقرب من بغداد في القرن الـ19، حين كانت سامراء عاصمة الإمبراطورية العباسية، لكنه دُمّر في 1278، لكن بقيت مئذنته "الملوية" الفريدة بتصميمها المخروطي، التي يبلغ ارتفاعها 52 متراً، بينما يبلغ عرض قاعدتها 33 متراً. وقد تضرر جراء انفجار أصابه في 2005، وتضمه القائمة الحالية لليونسكو حول مواقع التراث العالمي المعرضة للخطر.
  • 21
    مسجد لالا مصطفى باشا، شمال قبرص
    عُرِف هذا المبنى الموجود في فاماغوستا بكاتدرائية القديس نيكولاس، قبل أن تقع المدينة في أيدي العثمانيين في عام 1571، وهو الوقت الذي تحولت فيه الكاتدرائية إلى مسجد، وأعيدت تسميتها باسم قائد الفتح العثماني في 1570، الذي كان شخصاً عنيفاً عُرف بتعذبيه لقائد حصن فاماغوستا.
  • 22
    الجامع الأموي، سوريا
    الجامع الكبير في دمشق هو أحد أجمل مباني العالم الإسلامي. انتهى العمل به في 715 في عهد الخليفة الأموي الوليد بن عبدالملك، ويقف حول فناء واسع تبلغ مساحته حوالي 157 في 100 متر. كما يُعتقد أنه يضم ضريح يوحنا المعمدان (النبي يحيى).
  • 23
    الجامع الكبير في هرات، أفغانستان
    باللازورد والحجر والطوب، يخطف المسجد، الكائن بمدينة هرات الواقعة في الشمال الغربي، الأنظار بسهولة. وضع السلطان غياث الدين الغوري أساسات المسجد في 1200، لتتم توسعته، وإصلاحه مرات عدة في العصور اللاحقة، حتى أخذ شكله الحالي في القرن الـ15، على الرغم من الدمار الذي أصابه في الحروب الأنغلو –أفغانية التي اندلعت في القرن الـ19.
  • 24
    مسجد وكاتدرائية قرطبة، إسبانيا
    يعد هذا المبنى أحد أوضح أمثلة العمارة الموريسكية، إذ يعود المبنى، الذي كان كنيسة كاثوليكية في الأصل، لحوالي العام 600. ومع امتداد العالم الإسلامي إلى إسبانيا في مطلع القرن الثامن، انقسم المبنى إلى نصف مسلم وآخر مسيحي، وعلى الرغم من قيام أحد الخلفاء اللاحقين بتدميره وإعادة بنائه كمسجد، فقد تم تحويله لكنيسة كاثوليكية مرة أخرى قبل أن تصبح كاتدرائية في القرن الـ16. وعلى الرغم من وجود المسجد داخل المجمع حتى اليوم، فليس مسموحاً للمسلمين بالصلاة فيه.
  • 25
    مسجد الكتبية، المغرب
    يقع مسجد الكتبية بالقرب من ساحة جامع الفناء في وسط المدينة الحمراء، وهي المنطقة المألوفة لأي سائح في مراكش. للمسجد بمآذنه المزخرفة غير المعتادة في الإسلام السني، عدة أسماء، فهو جامع الكتبية، ومسجد الكتبية أو الكتبيين، ومسجد بائعي الكتب. ولا يُسمح لغير المسلمين بدخول المسجد، لكن المسجد تحيط به حدائق هادئة غنّاء.


- هذا الموضوع مترجم عن صحيفة The Telegraph البريطانية . للاطلاع على المادة الأصلية اضغط هنا.