"الأسر الشقيقة".. حملة لكفالة اللاجئين في تركيا

تم النشر: تم التحديث:
REFUGEES
AP

أطلقت مجموعة من العاملين في مجال الصحة في مدينة نوشهير وسط تركيا، الجمعة 10 يونيو/حزيران 2016، حملة للتضامن الاجتماعي تحمل اسم "مشروع الأسر الشقيقة التطوعي" لتوفير الاحتياجات الأساسية للأسر اللاجئة التي تعيش في مدينتهم، برعاية هيئة الإغاثة الإنسانية التركية (IHH) ونقابة العاملين في القطاع الصحي.

ويقوم المشروع على أساس كفالة كل 4 أسر متطوعة، أسرة لاجئة واحدة، توفر لها المواد الغذائية وتكاليف تعليم الأبناء، وسائر احتياجاتها الأساسية الأخرى.

وقال هاكان غوندوز بولاط، رئيس فرع نقابة العاملين في القطاع الصحي بالمدينة: "نهدف من هذا المشروع الذي نجهز له منذ 4 أشهر، إلى الاتفاق مع أسر متطوعة لكفالة اللاجئين والمحتاجين في المدينة"، مشيراً إلى أنهم تمكنوا خلال الفترة الماضية من الإيفاء باحتياجات 12 أسرة لاجئة".

وأضاف غوندوز بولاط، "نبذل قصارى جهدنا لنيل شرف دعم أشقائنا اللاجئين، ونتوقع أن يكبر مشروعنا نظرا للاهتمام الكبير الذي يلقاه من قبل المواطنين".

من جانبه أعرب أرسين كوم، أحد أفراد الأسر المتطوعة لكفالة أسرة أفغانية، عن بالغ سعادته لمشاركته في مشروع الأسر التطوعي، ولوقوفه بجانب أسرة أجبرت على مغادرة بلدها واللجوء إلى تركيا، مؤكدا أن "السعادة التي رأاها في وجوه أطفال الأسرة الأفغانية لا توصف".

بدوره قال حنفي طوبراكار(عامل في مجال الصحة)، "بعد مشاركتي في الحملة أشعر براحة ضمير لا توصف عندما أعود إلى بيتي وأتناول الطعام"، متمنيا انتشار مثل هذه المشروعات في سائر أنحاء تركيا.