قناة السويس تخفض رسوم المرور بنسبة 65%.. ومسؤول: قرار تشجيعي لمدة 3 أشهر فقط

تم النشر: تم التحديث:
QNATASSWYS
قناة السويس | social media

للمرة الثانية في غضون أسابيع قليلة، قامت هيئة قناة السويس بتخفيض رسوم العبور التي يتم منحها لسفن الرحلات الطويلة، التي تنطلق من شمال أميركا إلى الشرق الأقصى من دون توقف في أي موانئ أثناء الرحلة.

وأوضحت الهيئة، أن التخفيض الذي يشمل السفن الوافدة من موانئ الساحل الشرقي الأميركي والمتجهة لموانئ منطقتي جنوب آسيا وجنوب شرق آسيا تمت زيادته من 30ِ% ليصل إلى 65%.


جذب وتشجيع السفن


حاولت "هافينغتون بوست عربي" التواصل مع العديد من المسؤولين في هيئة قناة السويس، إلا أن معظمهم رفض التعليق، فيما أشار البعض إلى أن تخفيض الرسوم لتسهيل عمليات العبور وجذب عدد أكبر من السفن .

وقال طارق حسنين، المتحدث الرسمي باسم الهيئة، إن مدة قرار خفض الرسوم لن تزيد على 3 أشهر، موضحاً أنه من الطبيعي أن تتم عملية خفض رسوم على السفن المارة كنوع من التشجيع والجذب.

وعن تردد أنباء بأن خفض الرسوم لتشجيع الدول الأجنبية، أو له علاقة بقناة "بنما"، أكد حسنين، لـ"هافينغتون بوست عربي": أن الهيئة تعمل لصالح القناة والاقتصاد المصري، وأن أي قرار لخفض نسبة الرسوم هو في صالح زيادة عوائدها.

ويشمل قرار خفض الرسوم: "منح سفن الحاويات القادمة من ميناء "نورفولك" بالمحيط الهادي، متجهةإلى موانئ "بورتكيلانج"، تخفيضاً قدره 45% من رسوم العبورالعادية، ومنح سفن الحاويات القادمة من الموانئ "جنوب نورفولك" ومتجهةإلى موانئ "بورتكيلانج"، تخفيضا قدره 65% من رسوم العبورالعادية، على أن تحصل على تخفيض قدره 55% حال اتجاهها لموانئ كولومبو حتى ماقبل"بورتكيلانج".


تراجع أسعار النفط


ويقول الدكتور مختارالشريف، أستاذ الاقتصاد بجامعة المنصورة، إن قرار خفض الرسوم طبيعي، نتيجة تراجع حركة نمو الاقتصاد العالمى، وتراجع حركة التجارة العالمية.

وأضاف لـ"هافينغتون بوست عربي"، أنه مع تراجع أسعار برميل البترول إلى 30 دولاراً بعد أن تخطى سابقاً سعر البرميل 100 دولار، فإنه من الطبيعي أن تلجأ العديد من السفن لطريق ملاحي آخر غير قناة السويس، مشيراً إلى أن "خفض الرسوم يتماشى مع الواقع الذي نمر به حالياً”.


تراجع الإيرادات


وكشف البنك المركزي المصري عن تراجع إيرادات قناة السويس للعام المالي الثاني على التوالي، برغم إنفاق 8 مليارات دولار على التوسعات الجديدة للقناة، لرفع إيراداتها.

وقال البنك في أحدث تقرير أصدره في نهاية إبريل إن رسوم مرور السفن عبر قناة السويس، تراجعت بما يقارب 210 ملايين دولار أي ما يوازي ملياري جنيه خلال النصف الأول من العام المالي الجاري (2015 – 2016)، لتحقق ما يزيد على 2.646 مليار دولار، مقارنةً بإيرادات تجاوزت 2.857 مليار دولار خلال الفترة نفسها العام السابق.

وأوضح تقرير البنك المركزي حول أداء "ميزان المدفوعات"، أن إجمالي المتحصلات من قطاع النقل انخفضت أيضًا إلى ما يقرب من 5 مليارات دولار خلال يوليو حتى ديسمبر من العام 2015، بدلاً من 5.1 مليار دولار خلال فترة المقارنة. وكشف التقرير أن العجز الكلي بميزان المدفوعات قفز إلى 3.4 مليار دولار خلال يوليو حتى ديسمبر من العام المالي 2015، مقابل عجز كلي بلغ مليار دولار فقط خلال نفس الفترة من العام المالي السابق.


شبكات التواصل


دشن العديد من نشطاء ورواد الشبكات الاجتماعية حملة هاشتاغات ساخرة على "تويتر"، تنديداً بالخسائر التي لحقت بالقناة، منتقدين بناء تفريعة موازية بـ60 مليار جنيه لرفع معنويات المصريين، بينما تتراجع عائدات القناة إضافة إلى تخفيض رسومها.