اتهام البريطاني اد شيران بسرقة لحن موسيقي.. إليك أشهر الحالات السابقة

تم النشر: تم التحديث:
ED SHEERAN
Kevin Winter via Getty Images

أقام اثنان من الموسيقيين في الولايات المتحدة الأميركية دعوى قضائية ضد المغني البريطاني إد شيران أمام محكمة اتحادية في المنطقة الوسطى بكاليفورنيا، يطالبانه فيها بتعويض مالي قدره 20 مليون دولار، بعدما اتهماه بسرقة لحن موسيقي لأغنية كتباها، واستخدامه في أغنيته Photograph التي صدرت في العام 2015.

وقد أقام الدعوى كل من المؤلف والمنتج الموسيقي مارتن هارينغتون والمؤلف الموسيقي توماس ليونهارد، متهمين شيران بانتهاك حقوق الملكية الفكرية بعد سرقة لحن أغنية Amazing التي أنتجاها في 2009، واتهما أيضاً المغني جوني مكديد عضو فريق سنو باترول الذي قام بتلحين أغنية فوتوغراف.



ed sheeran

وقالت وثائق المحكمة، إن أغنية فوتوغراف لشيران باعت أكثر من 3.5 مليون نسخة حول العالم، فضلاً عن أنها حازت على مشاهدات على يوتيوب فاقت 208 ملايين مشاهدة.





أما أغنية Amazing فقد ماتت مقارنةً بها، إذ إنها حازت على مشاهدات لم تتجاوز مليوناً و100 ألف.





ولا تعد تلك الواقعة الأولى من نوعها، فقد شهد عالم الفن سرقة أو تقليد بعض المشاهير ألحاناً وموسيقى أغاني أخرى، وهو ما اعتبره أغلب أصحاب الأغاني الأصلية تعدياً على حقوق الملكية، وهنا بعض تلك الأغاني التي استخدمت ألحان أغاني أخرى.

كانت قد ظهرت معركة قانونية بين المغنيين الأميركيين فاريل ويليامز، وروبن سيكي، والمغني والملحن مارفن غاي، حيث اتهم فاريل بسرقة ألحان أغنية غاي الكلاسيكية Got to Give it Up، وذلك خلال أغنيته Blurred Lines، وقد تسبب ذلك في تغريم المغنيين ويليامز وسيكي 7.4 مليون دولار في العام 2015، لقاء الأضرار التي لحقت بغاي جراء انتهاك حقوق الملكية.





أقدم أيضاً عازف الغيتار جو ساترياني على رفع دعوى قضائية ضد كولدبلاي، بعد اتهامه بنسخ أجزاء كبيرة من أغنيته If I Could Fly، في أغنية كولدبلاي Viva La Vida.





اتهم أيضا عازف الغيتار جورج هاريسون بنسخ موسيقى أغنية The Chiffons He's So Fine، لكن المحكمة برأته من التهمة، وقالت إنها تعتقد أنه لم ينسخ الموسيقى عمداً.





كما يمكن ملاحظة التشابه الكبير بين أغنية Roar للمغنية كاتي بيري، وأغنية Brave للمغنية سارة باريليس، فتعتبر الأغنيتان متطابقتين ولم يقتصر الأمر على الألحان فقط.





لم تقتصر الاتهامات على سرقة الأغاني الأجنبية من مثيلتها، بل وجهت اتهامات لبعض الأغاني الأجنبية بسرقة ألحان أغاني عربية، مغنى الراب الأميركى جاي زي، من قبل ورثة الموسيقار المصري بليغ حمدي بسرقة مقاطع موسيقية ألفها لأغنية الفنان المصري الراحل عبد الحليم حافظ.