غنيمة عربية تاريخية أهدتها روسيا لنتنياهو ستصبح مزاراً لعائلات جنودٍ إسرائيليين

تم النشر: تم التحديث:
BENJAMIN NETANYAHU TANK
SOCIAL MEDIA

قال رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو الأربعاء 8 يونيو/حزيران 2016، إن اقتراح روسيا بإعادة دبابة إسرائيلية كانت القوات السورية غنمتها في حرب لبنان عام 1982، ستصبح نصباً تذكاريا لثلاثة جنود إسرائيليين مفقودين.

والدبابة هي واحدة من دبابتين استولت عليهما القوات السورية في معركة السلطان يعقوب في سهل البقاع اللبناني، إبان الاجتياح الإسرائيلي، وقامت دمشق بتسليمها إلى روسيا التي تحتفظ بها في متحف.

وبحسب الإعلام الإسرائيلي فإن الجنود زفي فلدمان، ويهودا كاتز، وزكريا بومل، يعتبرون في عداد المفقودين ويفترض أنهم قتلوا في تلك المعركة، لكن لا أدلة على أنهم كانوا في الدبابة الموجودة بروسيا.

وقال نتنياهو في مراسم رسمية في متحف في موسكو حيث توجد الدبابة: "طوال 34 عاماً ونحن نبحث عن مقاتلينا، ولن نتوقف إلا حين العثور عليهم ومواراتهم الثرى في مقبرة يهودية في إسرائيل".

وأضاف في تصريحات بالعبرية نقلتها الإذاعة العامة: "خلال هذه السنوات الـ 34 لم يكن لدى عائلات كاتز وفلدمان وبومل قبر يزورونه، ولكن الآن سيصبح بإمكانهم زيارة هذه الدبابة التي هي من مخلفات معركة السلطان يعقوب (..) ويستطيعون لمسها لتذكر أبنائهم".

ورافق نتانياهو عناصر من "كتائب إسرائيل المدرعة" الذين سينسقون مع نظرائهم الروس عملية نقل الدبابة إلى إسرائيل، بحسب بيان من مكتبة. ولم يحدّد موعدٌ بعد لنقلها.

وقال نتانياهو "أود أن أغتنم هذه المناسبة لأتقدم بالشكر للرئيس (الروسي) فلاديمير بوتين على لفتته الإنسانية المؤثرة باسم عائلات الجنود". مضيفاً: "أعتقد أن هذا الحدث يرمز إلى الرابطة العاطفية والعميقة بيننا".

وكان نتانياهو وصل إلى موسكو الاثنين 6 يونيو/حزيران 2016 في زيارة تستغرق يومين، هي الثالثة منذ سبتمبر/ أيلول.

وتركزت محادثاته مع بوتين خلال الأشهر الأخيرة على النزاع في سوريا التي تشهد حرباً مدمرة. فيما تتزامن الزيارة الأخيرة مع الذكرى الـ 25 لإقامة علاقات دبلوماسية بين البلدين.