من أيرلندا إلى المغرب بمظلة.. رحلةٌ أولى من نوعها فوق سماء 5 دول يخوضها مغامرٌ أيرلندي

تم النشر: تم التحديث:
ALMGHAMR
سوشال ميديا

بمظلة ومحركين بسيطين يخطط المغامر الأيرلندي أوسين غريغ للسفر من بلاده إلى المغرب جواً قاطعاً مسافة قدرها ثلاثة آلاف كيلومتر.

غريغ مهندس يهوى ممارسة رياضة التحليق بالمظلات المجهزة بمحرك، هذه الرياضة التي يمارسها باستمرار كلما وجد وقتاً لذلك، وهذا الهوى دفعه للتفكير في مغامرة يسجل بها اسمه ضمن قائمة المغامرين العالميين كأول رجل يتمكّن من الطيران بواسطة مظلة مدفوعة بمحرك من موطنه أيرلندا حتى شمال المغرب.


هدف المغامرة


almghamr

أوسين غريغ قال لـ"هافينغتون بوست عربي" إنه الآن في مرحلة الإعداد لهذه المغامرة.

وفي هذا الإطار دخل في مشاورات مع سلطة الطيران الأيرلندية، وكذالك مع سلطات الطيران في البلدان التي سيعبر أجواءها في مغامرته هذه.

غريغ عبّر عن الدافع الأول لما يقوم به وهو حبه وشغفه للمغامرة والطيران وأضاف أن ذلك لا يقتصر عند هذا الحد بل هناك دافعٌ إنساني أيضاً مرتبط بجمع تبرّعات لفائدة مؤسسة أيرلندية تعمل في مجال الأعمال الخيرية في دول أفريقية وخاصة في إثيوبيا، حيث تقوم بدعم مشاريع صغرى للفلاحين في العالم القروي لتحسين وضعيتهم وذلك من خلال الدعم المالي والمتابعة والتأهيل.

ويقول غريغ إن الجميع يشاهد المآسي التي تقع في المتوسط بسبب الهجرة، ولهذا أراد المساهمة بما يستطيع لمساعدة هذه المؤسسة الخيرية بدعم استقرار القرويين في أراضيهم وموطنهم عوضاً عن الانجرار وراء مغامرة الهجرة المحفوفة بالمخاطر.

ومن المقرر أن يبدأ المغامر الأيرلندي الطيران بمظلته من أيرلندا وسيمر عبر سماء عدة بلدان هي أسكتلندا، إنجلترا، فرنسا، إسبانيا ثم المغرب عبر مضيق جبل طارق وذلك على طول مسافة تقدر بثلاثة آلاف كيلومتر.


تفاصيل الرحلة


غريغ سيحلق بمظلته في هذه الرحلة على ارتفاع يقدر ب 1500 قدم، ولكنه سيضطر لارتفاع حتى 6000 قدم عندما سيجتاز سلسلة جبال البرينيه الفاصلة ما بين فرنسا وإسبانيا.

وسيستعمل غريغ في مغامرته مظلة بسيطة ولكنها مجهزة بمحركين صغيرين يمكنانه من التحليق لمسافة تقدر بما بين 150 و 200 كيلومتر في المرة الواحدة وبسرعة تقدر بستين كيلومتراً في الساعة وهو ما سيمكنه من تجاوز بحر المانش مابين إنجلترا وفرنسا.

أوسين غريغ يخطط لكي ينزل بمظلته كمحطة أخيرة لرحلته التي ستستغرق حوالي الشهر بعد الإنطلاق من أيرلندا أواسط شهر أغسطس/آب 2016 في موقع بشمال المغرب، وبالضبط قرب مدينة طنجة في أقصى شمال غرب المغرب كأقرب نقطة أفريقية إلى أوروبا.


طنجة


ورداً على سؤال "هافينغتون بوست عربي" حول سبب اختياره هذا المكان بالضبط كمحطة وصول؟، أجاب غريغ أنه كان يطمح دائماً لزيارة المغرب وخاصة مدينة طنجة التي سمع عنها الكثير من أصدقائه الذين قاموا بزيارتها ووصفوا له سحرها وكرم ضيافة أهلها وسحر التاريخ بها، فقرر أن تكون هي نقطة الوصول والاحتفال باستكماله لهذه المغامرة.

ويضيف غريغ أن نجاح هذه المغامرة مرتبط بعامل الأحوال الجوية فكثير من الحرارة أو كثير من الرياح أو الأمطار يعني فشل المغامرة لهذا اختار هذا التوقيت بالضبط لرحلته أواسط شهر أغسطس/آب 2016 عندما تكون الموجة الكبرى لحرارة الصيف قد مرت.

المغامر الأيرلندي ختم حديثه لـ"هافينغتون بوست عربي" قائلاً أتمنى أن تتوفّر الأجواء المناسبة لهذه المغامرة، مغامرة تنفرد عن غيرها بجمعها بين ممارسة هواية يحبها وما بين تحقيق هدفٍ نبيل هو جمع تبرعات للمنظمة الأيرلندية الدولية للتنمية لدعم مشاريعها التنموية في الدول الأفريقية.
almghamr