شبكة احتيال مقرها تل أبيب تخدع شركات عالمية وتسرق 9 ملايين يورو

تم النشر: تم التحديث:
POLICE
social

أعلنت وزارة العدل الإسرائيلية، الأربعاء 8 يونيو/حزيران 2016، أنها وجّهت تهماً لـ4 مهاجرين فرنسيين في قضية احتيال تظاهروا فيها بتمثيل شركات عالمية للاحتيال على الآخرين.

وأفادت وثائق نشرتها الوزارة بأن قيمة الاحتيال التي نفذتها الشبكة ومقرّها إسرائيل وكانت تقوم بأنشطة على مستوى العالم بلغت 9,11 مليون يورو.

ومن بين الشركات التي استُغل اسمها في عمليات الاحتيال شركة شانيل الفرنسية (للملابس والمنتجات الفاخرة)، وشركة بوش الألمانية (معدات السيارات والأجهزة الكهربائية)، وشركة إلكترولكس السويدية للأجهزة الكهربائية، من أجل خداع شركات أخرى مثل "آي سي آي باريس إكس إل" وهي سلسلة محلات عطور في بلجيكا.

وتشير الوثائق التي نشرتها وزارة العدل إلى أن عمليات الاحتيال ركّزت بشكل خاص على مجالي الرياضة وكرة القدم.

وحاول المتهمون أيضاً خداع شركة "كيا" الكورية الجنوبية للسيارات عندما ادعوا أنهم ممثلون عن نادي بوردو لكرة القدم. وحاولوا أيضاً خداع شبكة تلفزيون "يوروسبورت" عندما ادعوا أنهم ممثلون عن الاتحاد الفرنسي لكرة القدم.

وقامت طريقة العمل على استغلال العلاقات التجارية بين شركتين، من عميل الى آخر.

وكان المشتبهون ينتحلون شخصية موظفين من شركة أمام ممثلي شركة أخرى عبر استخدام عناوين إلكترونية كاذبة وقاموا بتزوير وثائق مصرفية لإقناع موظفي الشركات بنقل الأموال.

وعند وصول الدفعات إلى حساباتهم البنكية، يقوم المشتبهون بإرسال رسائل إلى الشركة المرسلة مدعين أنهم ممثلون عن الشركة المتلقية ويقولون إن الدفعات لم تصل، لتأخير موعد إطلاق الإنذار.

وقالت وزارة العدل الإسرائيلية إن المشتبهين عملوا من شقق سكنية استأجروها في إسرائيل وفتحوا عدة حسابات مصرفية في تشيكيا وسلوفاكيا وبولندا.

وتم توجيه تهم إلى 4 فرنسيين مقيمين قرب تل أبيب، وإيطاليين اثنين بتهمة التواطؤ.