السلطات السعودية تسمح لـ50 سيدة بالسفر للخارج دون محرم

تم النشر: تم التحديث:
SAUDI WOMEN
Faisal Nasser / Reuters

استطاعت 50 سيدة من محافظة جدة السعودية الحصول على أحكام تسمح لهن بالسفر إلى خارج المملكة دون محرم؛ وذلك للعلاج والدراسة والزيارة، فيما منحت السلطات 5 أحكام إلى زوجات أجنبيات للسفر خارج البلاد بصحبة أبنائهن المحضونين بأحكام قضائية.

فيما شهدت مدينة جدة وحدها أكثر من 100 طلب إذن بالسفر من محكمة الأحوال الأسرية لنساء سعوديات وقُصّر توفي عنهم وليّ أمرهم، بحسب ما ذكر موقع "العربية نت".

وتطلب المحكمة عادة اثنين من الشهود والمزكيين، كما تبحث حاجة المتقدمة إلى السفر قبل أن تمنحها تصريحاً بذلك، بحسب قوانين البلاد.

وجاءت أكثر القضايا التي تنتظر معالجة جذرية طلبات قضائية لمواطنات يطلبن الحصول على أحكام بالإذن بالسفر خارج المملكة عقب أن توفي عنهن وليهن.

وتنصّ المادة الثامنة من لائحة وثائق السفر على منح أذون السفر للنساء السعوديات والقصّر المتوفى ولي أمرهم وكل ما يتعلق بأمور سفرهم بموجب خطاب يثبت حق الولاية أو الوصاية أو القوامة الشرعية عليهم من قبل الولي أو الوصيّ أو القيّم.

من جهتها، قالت المحامية نسرين الغامدي، عضو لجنة تراحم ومبادرة تكامل للمعونة القضائية، إن الإذن بسفر السعوديات دون محرم يحتاج إلى تفعيل للائحة وثائق السفر من دون الحاجة إلى إرباك المحاكم وإشغالها بمثل هذه الأمور.

وأضافت أن لجوء الكثير من النساء إلى المحاكم للحصول على خطاب يثبت وجود قصّر لا وليّ لهم أو نساء لا ولي لهن من الأرامل والمطلقات والمقطوعات من شجرة، فتحصل على خطاب شرعي يثبت حق الولاية أو الوصاية أو القوامة الشرعية عليهم من قبل الوليّ أو الوصيّ أو القيّم، ومن بينها الإذن والسماح بالسفر.

وتحظر السعودية سفر النساء خارج البلاد دون محرم، تطبيقاً للشريعة الإسلامية التي تستمد منها البلاد قانونها.